أخبار عاجلة

غائب «البحر» يروي رحلة الموت والحياة

غائب «البحر» يروي رحلة الموت والحياة غائب «البحر» يروي رحلة الموت والحياة

 إبراهيم المتحمي (القنفذة)

احتفل أهالي قبيلة الأشراف الثعالبة بمحافظة القنفذة البارحة الأولى بمناسبة عودة احد أبنائهم بعد غياب 8 أيام في عرض البحر اثناء رحلة صيد رابع أيام عيد الفطر المبارك بعد أن كاد فيها يفقد حياته لولا عناية الله ولطفه، وذلك بحضور مساعد قائد حرس الحدود بمحافظة القنفذة العميد محمد بن علي بابيضان وشيخ قبيلة الثعالبة مبروك بن عارف الثعلبي، وعدد كبير من قبائل الأشراف الثعالبة من جدة شمالا إلى محافظة القنفذة جنوبا على امتداد الشريط الساحلي وبعض شيوخ قبائل القنفذة والأعيان ورجال الإعلام والمثقفين وشعراء العرضة الجنوبية.وأقيم الحفل في ميدان البلدية للاحتفالات بمحافظة القنفذة وقدمه المذيع محمد علي البركاتي، وألقيت خلاله كلمة لشيخ الثعالبة شكر فيها جهود رجال حرس الحدود بالليث ومحافظة القنفذة والغواصين والأهالي والمواطنين الذين شاركوا في البحث عن ابنهم طيلة 8 أيام متواصلة حتى تم العثور عليه وهو بصحة جيدة، ثم توالت فقرات الحفل التي فيها روى حسن بن عبد الله الثعلبي (42 عاما) رحلة الضياع حتى عودته. وقال «ذهبت رابع ايام العيد الى رحلة صيد من المجيرمة بمحافظة الليث ونظرا للرياح وفقد جهاز تحديد المواقع أضعت طريق العودة الى المجيرمة، وفي الساعة 11 مساء نفد الوقود والماء والطعام وأصبحت اصارع الامواج والقارب الصغير يسير بي مع اتجاه الرياح». وأضاف: عشت أياما وليالي قاسية ومر اليوم الاول والثاني والثالث والرابع وهكذا الى اليوم السابع وأنا على هذا الحال انتابني خلالها احساس بالضياع وسط آلام الجوع والعطش والخوف وانتظار ساعة الموت في أية لحظة، واضطررت إلى أخذ رشفات بين الحين والاخر من ماء البحر لأبلل بها حلقي». وأشار إلى أنه في اليوم الثامن وصل الى إحدى الجزر ببحر القنفذة ورمى (بروسي القارب) بالقرب من جزيرة مهجورة وإذا بثلاثة قوارب صيد لم يشاهده الأول منها، إلا أن القاربين الآخرين تجاوبا معه ومنهما قارب به ثلاثة اشخاص من الجنسية الفلبينية قدموا له والكيك وسحبوا قاربه حتى وصلوا الى قيادة حرس الحدود بالقنفذة الذين قدموا له كافة التسهيلات والامكانيات وعلى رأسهم قائد حرس الحدود بالقنفذة العميد عبدالوهاب القرني ومساعده العقيد محمد بابيضان ومن ثم تم تسليمه الى حرس الحدود بالليث وإبلاغ اسرته وقبيلته.ثم توالت فقرات الحفل والعرضة الجنوبية بمشاركة الشاعرين صالح العامري وأحمد القوزي. وأخيرا قام شيخ القبيلة والعميد بابيضان بتسليم الدروع للجهات المشاركة في البحث عن ابنهم وتم تكريم صحيفة «عكاظ» للتغطية الإعلامية المتميزة.