أخبار عاجلة

جهود مكثفة لسفارات مصر بأوكرانيا واليونان وكوريا وتوجو لشرح حقيقة الوضع الراهن

جهود مكثفة لسفارات مصر بأوكرانيا واليونان وكوريا وتوجو لشرح حقيقة الوضع الراهن جهود مكثفة لسفارات مصر بأوكرانيا واليونان وكوريا وتوجو لشرح حقيقة الوضع الراهن

كتب : أحمد الطاهري منذ 17 دقيقة

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبدالعاطي، إن أسامة توفيق سفير لدى أوكرانيا، التقى المبعوث الأوكراني للشرق الأوسط وإفريقيا هنادي لاتييه، وسلمه رسالة خطية موجهة من وزير الخارجية نبيل فهمي، بشأن حقيقية الأوضاع في مصر والتحديات التي تواجهها في الوقت الحالي، موضحا أن مصر ملتزمة بخارطة الطريق التي أُعلن عنها من قبل، مشيرا إلى احترام الدولة حقوق التظاهر السلمي، وأن مصر كانت تتوقع إدانة الدول الصديقة وحيادية ومهنية أجهزة الإعلام الأجنبية في نقل أعمال العنف والإرهاب التي قام بها أنصار الرئيس السابق، كحرق الكنائس ودور العبادة وترويع المواطنين، وطلب رفع تحذيرات السفر التي أعلنتها الخارجية الأوكرانية لمنع السائحين من السفر إلى المنتجعات السياحية بالبحر الأحمر.

وأضاف عبدالعاطي أن طارق عادل سفير مصر في اليونان، واصل اتصالاته ولقاءاته بوسائل الإعلام اليونانية لشرح وإستعراض حقيقة الأحداث في مصر وتطوراتها، حيث أجرى حوارا مع قناة MEGA TV، وكذلك قناة Alpha TV، كما أجرى حوارا صحفيا مع الجريدة الأسبوعية اليونانية الشهيرة Real News، إلى جانب مقابلاته واتصالاته المستمرة بالمسؤولين في اليونانية، التي كان آخرها نقل الرسالة الموجهة من وزير الخارجية نبيل فهمي لنظيره اليوناني، لإطلاعه على حقيقة الأوضاع في مصر وتطوراتها.

وعرض السفير المصري جهود الدولة لاستعادة الأمن في الشارع، بالتوازي مع جهودها للمضي قدما في تنفيذ خارطة الطريق وإعادة بناء المؤسسات الديمقراطية. وأشار السفير في نفس الوقت إلى وجود تفهم يوناني واضح لحقيقة الأوضاع في مصر، ومساندة اليونان لمصر وشعبها، وهو ما عبر عنه وزير الخارجية اليوناني في أكثر من مناسبة، وفي اتصالاته المستمرة بنبيل فهمي.

وعقد محمد الزرقاني سفير مصر لدى سيول، لقاء صحفيا مع وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، أوضح خلاله أن بعض وسائل الإعلام في العالم منحازة إلى حد ما في نقل التقارير عن الأوضاع الراهنة في مصر، حيث تركز على عدد الضحايا من المتظاهرين والمعتصمين المطالبين بعودة مرسي، دون ذكر حجم الضحايا والأضرار من الجانب الآخر للشرطة والمؤسسات الحكومية وغيرها، مؤكدا أن الحكومة المصرية لا تعارض مواطنيها في تنظيم تظاهرات سلمية للتعبير عن آرائهم السياسية، غير أن ما يجري حاليا في مصر لا يمكن وصفه بأنه سلمي، بل هو مظاهرات عنيفة باستخدام السلاح ضد الدولة ومواطنيها.

كما التقى القائم بالأعمال بالسفارة المصرية بتوجو محمد فوزي العريان، بوزير الخارجية التوجولي إليوت أوهين، حيث سلمه رسالة من نبيل فهمي، أطلعه فيها على تطورات المشهد المصري وجهود الدولة في مكافحة مظاهر العنف المسلح وأعمال الإرهاب، والتقى أيضا رئيس مؤسسة منتدى إفريقيا للسلام والتنمية والسكرتير العام السابق لمنظمة الوحدة الإفريقية، وشرح خلال المقابلة الأسباب التي دفعت المصريين إلى النزول في 30 يونيو لاستكمال ثورة 25 يناير 2011، بعد أن شعروا أنها سلبت منهم.

.

ON Sport