أخبار عاجلة

نشطاء ينتقدون خطبة "السديس" عن مصر بتغريدة لـ"الشريم‎"

نشطاء ينتقدون خطبة "السديس" عن مصر بتغريدة لـ"الشريم‎" نشطاء ينتقدون خطبة "السديس" عن مصر بتغريدة لـ"الشريم‎"

كتب : الأناضول السبت 24-08-2013 09:08

"استغلالك الأزمات لترمي ذا الحق بأنه حزبي، إنما هو ديدن خصوم الرسل مع يقينهم بصدقهم". تغريدة أطلقها الشيخ سعود الشريم إمام وخطيب المسجد الحرام الشريف، بعد ساعات من خطبة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإمام الحرم المكي عبدالرحمن السديس، أشاد فيها بموقف وملكها من أزمة ، وهاجم مثيري الفتن الذين "يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية" في أرجاء الأمة، دون أن يسميهم.

وهذا الأمر أثار استياء نشطاء على موقع "تويتر"، اعتبروا أن السديس انحاز لطرف ملك السعودية الداعم للسلطة الحاكمة في مصر، واعتبروا تغريدة الشريم ردا على السديس دفاعا عن من وصفهم بـ"أصحاب الأهواء الحزبية"، دون أن يسميهم، وهو ما اعتبروه هجوما على جماعة الإخوان المسلمين.

وكان السديس حذر في خطبته بالحرم المكي أمس من "الفتن التي تؤثر على وحدة الأمة"، واعتبر أن "الكوارث الأليمة التي أثرت في خاصرة الإسلام هي نتيجة للذين اختزلوا الإسلام ومعانيه السامية في أسماء مستعارة، توارت خلف التطرف الفكري والشذوذ العلمي الذي تنصل من الاعتدال والوسطية، فنجم عن ذلك الإرهاب المسلح والإقصاء".

وقال في خطبته عن مثيري الفتن: "ماذا جنينا من حماقات ثلة تزيت بزي الدين في الدين تنحر، إن الغُير من أهل الإيمان ليعجبون من هؤلاء وأشباههم من كل دعي مؤدلج، يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية ومصالح ذات أجندة وتبعية، فيعمدون إلى تخصيص عامة ومجمله أو حمله على غير محمله"، وبين أن هؤلاء يتوشحون في تأويلاتهم وتحركاتهم بعباءة الدين في جرأة على تفسير النصوص وفق مراد أصحاب الإرهاب الفكري.

ثم استطرد متحدثا عن "الفتن السحماء التي أرخت سدولها على مصر، وهزت رواسخ الطمأنينة والثبات، وأفضت بالشعب الواحد إلى التنازع والشتات"، ودعا المصريين إلى "إخماد شرارة الفوضى والفتنة، وإيقاف نزيف القتل والدماء، ومراعاة حرمة المساجد، مغلبين ضبط النفس وصوت العقل والحكمة"، وأشاد بجهود السعودية وملكها في حل أزمة مصر، وقال إن المملكة "تنبري على دأبها لنصرة مصر في أزمتها العصيبة، لتعيد لها جداول تراحمها وأنهارها وهيبتها واستقرارها في غيرة وحكمة وإباء، شعارها أمن مصر ورفعة مصر وأمنها واستقرارها وعزتها واجتماع أبنائها"، معتبرا ذلك "تأكد في الكلمة التي ألقاها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز"، التي وصفها بأنها "كانت موقفا تاريخيا يبين الحق لطالبيه".

وفي أعقاب الخطبة، أطلق نشطاء حملة على "تويتر" ضد الخطبة تحت عنوان "خطبة السديس لا تمثلني"، لإشادته بموقف الملك المؤيد للسلطة الحاكمة في مصر.

وتداول نشطاء في الحملة تغريدات أطلقها الشيخ سعود الشريم إمام وخطيب المسجد الحرام وعميد كلية الدراسات القضائية والأنظمة بجامعة أم القرى بمكة، مؤكدين أنها بمثابة رد واضح على الشيخ السديس.

وقال الشيخ الشريم في تغريدته التي تداولها النشطاء: "استغلالك الأزمات لترمي ذا الحق بأنه حزبي، إنما هو ديدن خصوم الرسل مع يقينهم بصدقهم. (قالوا إنما أنت من المسحرين). استغلوا شيوع السحر فاتهموه به".

وفي تغريدة أخرى قال: "اجعل رضا الرحمن غايتك، ولا تركن إلى رضا الناس، فإنك حبيبهم فيما يهوون، وعدوهم فيما يكرهون. (فإن أُعطوا منها رضوا وإن لم يُعطَوا منها إذا هم يسخطون)".

ولم ينفِ الشيخ الشريم أو يؤكد عبر حسابه على "تويتر" حتى الواحدة صباح اليوم ما إذا كانت تلك التغريدات بالفعل هي رد على السديس أم لا.

DMC