أخبار عاجلة

إنجاز طريق خيبر على مراحل.. والانتهاء قريباً

إنجاز طريق خيبر على مراحل.. والانتهاء قريباً إنجاز طريق خيبر على مراحل.. والانتهاء قريباً

 زياد الدمجاني (خيبر)

تتجدد أحلام المدرسين والمدرسات في أن يعودوا الى مدارسهم مع بداية العام الدراسي الجديد وطريق خيبر الذي مضى على إنشائه أكثر من سبع سنوات، قد عاد إليهم بحلة جديدة، وذلك حتى يضع حداً لمعاناتهم من كثرة تحويلاته والحوادث التي شهدها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، التي راح ضحيتها عدد من المدرسين والمدرسات العاملين في محافظة خيبر وقراها.يقول فهد الحربي -معلم بإحدى قرى محافظة خيبر-: منذ سبع سنوات وشركتان تعملان على هذا الطريق ولم ينته.ويقول عبدالله العنزي-سائق نقل معلمات-: كل صباح أذهب ويدي على قلبي خوفاً من وقوع حادث، حيث توجد تحويلات على الطريق علما بأنه بمسار واحد.وتضيف هند عبدالرحيم -معلمة-: معاناتي دامت أكثر من أربع سنوات، حيث كنت أعمل في إحدى قرى محافظة خيبر، وكنت كل فجر أذهب من المدينة ولا أعود إليها إلا الساعة الثالثه ظهرا، كان طريقا موحشاً أقطعه مع زميلتي بقراءة الأذكار والتسبيح والتهليل.إلى ذلك أوضح مدير عام فرع وزارة النقل والطرق زهير كاتب أن طريق المدينة المنورة - خيبر يجري استكماله والمشروع يتم تنفيذه على مراحل وينتظر الانتهاء منه قريباً، لافتا إلى أن إدارته تهتم بكافة ما يتعلق بالطرق في المنطقة وأن خيبر تجد الاهتمام من وزارة النقل لما تمثله من أهمية اقتصادية خاصة أنها موقع هام لإنتاج التمور ذات الجودة العالية.