أخبار عاجلة

جمعية سعد العبدالله أطلقت أضخم مهرجان للقرطاسية واللوازم المدرسية والملابس

جمعية سعد العبدالله أطلقت أضخم مهرجان للقرطاسية واللوازم المدرسية والملابس جمعية سعد العبدالله أطلقت أضخم مهرجان للقرطاسية واللوازم المدرسية والملابس
دشنت جمعية سعد العبدالله التعاونية لأول مرة، أضخم مهرجان للقرطاسية واللوازم المدرسية والملابس تحت سقف واحد، بأسعار تنافسية بمشاركة 28 من المكتبات والشركات المتخصصة في توفير المستلزمات المدرسية ابتداءً من مرحلة رياض الأطفال، وحتى المرحلة الجامعية وبخصومات مخفضة جداً، حيث يستمر المهرجان من تاريخ الثاني والعشرين من الشهر الجاري وحتى بداية شهر أكتوبر المقبل.
> وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس صالح حاشوش الخالدي خلال افتتاح المهرجان في جمعية سعد العبدالله التعاونية فرع قطعة 10 انه، نظراً لحاجة الأهالي وأبنائنا الطلاب والطالبات إلى توفير اللوازم المدرسية، وبمناسبة قرب انطلاق العام الدراسي الجديد فقد قمنا بإطلاق هذا المهرجان بأسعار تنافسية لتوفير جميع مستلزمات الدراسة من القرطاسية والملابس والدفاتر والكراسات والأقلام ودفاتر الرسم وأدوات التلوين والحقائب وغيرها تحت سقف واحد بحيث تكون هذه المستلزمات محافظة على طبيعة المجتمع وعاداتنا وتقاليدنا.
> وقال «إن ذلك يأتي في إطار الدعم المستمر للطلبة وتأكيداً على الدور الحيوي والمحوري الذي يقوم به مجلس الإدارة في توفير أفضل الخدمات للمساهمين وأبناء المنطقة مشيراً إلى أن المهرجان سيكون لكافة المستهلكين وبإمكان الجميع الاستفادة من الخصومات المطروحة».
> وأشار إلى أن المهرجان فرصة حقيقية لحصول أبنائنا على كل ما يرغبون فيه بأسعار تنافسية بعد الاتفاق مع عدد من المكتبات و الشركات المتخصصة في المستلزمات الدراسية متوقعاً أن يشهد المهرجان إقبالاً واسعاً من المساهمين وأهالي المنطقة ورواد الجمعية للحصول على المنتجات المتنوعة المميزة المتوافرة حتى نهاية المهرجان في بداية أكتوبر المقبل.
> وأكد أن الباب مفتوح أمام جميع الراغبين في الحصول على المنتجات والمستلزمات المدرسية بأنواعها حيث تم الحرص على توفير كافة المستلزمات بأفضل جودة وبأسعار مناسبة وأنواع مختلفة لإعطاء الحرية في الاختيار للمستهلك.
> وأوضح أن الخطة التسويقية المتبعة في تعاونية سعد العبدالله، تنطلق من مفاهيم أساسية قائمة على توفير اقل الأسعار المناسبة للمساهمين والوقوف إلى جانب المساهم عبر إطلاق المهرجانات التسويقية بشكل مستمر وبأسعار مناسبة جداً ومخفضة، بالإضافة إلى تنظيم الأنشطة والبرامج والفعاليات الاجتماعية والثقافية والدينية والرياضية المتنوعة، لملامسة احتياجات مساهمي الجمعية وروادها وزوارها.
> ولفت إلى أن الأنشطة التي تم إطلاقها في شهر رمضان المبارك، لقيت استحسان المساهمين والأهالي ورواد الجمعية وأبرزها مهرجان الخضار بسعر التكلفة طوال الشهر الفضيل، مما زاد الإقبال على الجمعية من المساهمين وأهالي المنطقة ورواد الجمعية بشكل عام بالإضافة إلى التخفيضات الأخرى التي شهدتها الجمعية خلال الشهر الفضيل.
> وفي ختام حديثه شكر الخالدي جميع الشركات التي تعاونت مع مجلس الإدارة وقدمت بضائعها بأسعار تنافسية، مبينا أن العمل بروح الفريق الواحد والانسجام بين أعضاء مجلس الإدارة كان من الأسباب الذي يجعلنا نستمر في مثل هذه المهرجانات، وتلبية رغبة أهالي منطقة وتوفير كافة الخدمات التي يحتاجونها.