أخبار عاجلة

"الصقارة".. قيم أصيلة تتناقلها أجيال على مر العصور

مهرجان المؤسس أنموذج يعكس اهتمام القيادة في تأصيل التراث والحفاظ عليه

يعكس مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة في تأصيل التراث والحفاظ عليه وتعزيز الهوية الوطنية بما ينسجم ورؤية المملكة 2030، حيث يشكل أحد جسور التواصل في تعزيز التقارب والحوار بين مختلف الثقافات الإنسانية، بالإضافة إلى دوره في التأكيد على الهوية الوطنية، والحفاظ على منجزات الماضي وإرثه العريق، والسعي إلى صونه وغرسه في وجدان أبناء .

واحتلت الصقور والصقارة مكانة مميزة في التراث العربي، حيث مارسها أهل شبه الجزيرة العربية منذ آلاف السنين، ولاتزال تتمتع بالمكانة نفسها في الوقت الحالي، رغم ما شهده العالم من تطور وتغييرات في نظام الحياة، حيث حرص أهل السعودية على التمسك بها، وبكل مفردات تراثهم الذي توارثوه عن الآباء والأجداد، كما أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين اهتماماً بالغاً للصقارة والصقور، لما ارتبط بها من قيم نبيلة وصفات أصيلة، مثل: الشجاعة والفخر والتواضع والعمل بروح الفريق بين الصيادين، كما اهتمت في الوقت نفسه بالحفاظ على الطبيعة والصيد.

ويحتل المهرجان مكانة عزيزة في قلوب الجميع لارتباطه باسم المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه، كما يرسخ قيم الولاء والانتماء لدى الناشئة والشباب وكل أبناء الوطن، خاصة أن تراث الآباء والأجداد يثري النفوس ويعمق العادات والتقاليد في الوجدان، وكذلك يجسد قيماً متوارثة في الحياة السعودية قديماً وحديثاً، فهي تعلم الصبر وتكسب الشجاعة.

يذكر أن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور انطلق في نسخته الثالثة، بتنظيم نادي الصقور السعودي على أرض المهرجان في مَلْهم (شمال الرياض)، ويستمر حتى 12 من ديسمبر المقبل، بمشاركة نخبة من الصقارين السعوديين والدوليين، وسط تنظيم محكم لاقى استحسان الحاضرين، وتطبيق للإجراءات الاحترازية والوقائية الصارمة لضمان سلامة المشاركين والزوار والعاملين.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية