أخبار عاجلة

محافظ الحسكة لـ"سبوتنيك": الاحتلال الأمريكي مازال مستمراً بتهجير السوريين

وأضاف بأن جيش الاحتلال الأمريكي مازال مستمراً في عمليات تهجير المواطنين السوريين من منازلهم وأحيائهم في مدينة الحسكة، حيث قام بتهجير عدد كبير من العوائل المدنية بقوة السلاح، وطردهم بطريقة تعسفية من منازلهم العائدة ملكيتها للدولة السورية، بعد رمي أثاث منازلهم بالشوارع وإخراجهم منها بقوة السلاح، كما حدث في أحياء (غويران والنشوة والصالحية والناصرة والعمران) وذلك بعد الاستيلاء على عدد كبير من المؤسسات الحكومية وطرد العاملين منها بقوة السلاح.

وتابع محافظ الحسكة، بأن الاحتلال الأمريكي يهدف من هذه الإجراءات التعسفية إلى إبعاد كل المواطنين السوريين من محيط قواعده ومواقعه العسكرية غير الشرعية بشكل نهائي، وزيادة الضغط والتضييق على الدولة السورية ضمن مخططاتها الرامية لإضعاف الدولة وإخضاع الشعب السوري، وعلى رأسها قانون "قيصر" الذي يعتبر إخضاع محافظة الحسكة (سلة غذاء سورية) رأس الحربة فيه.

جاء هذا التصريح لمحافظ الحسكة بعد اللقاء الذي جمعه مع مدير مكتب مفوضة شؤون اللاجئين الدولية في محافظة الحسكة فاديم ماكييف بحضور مسؤول البرامج في المكتب مالك يوسف، اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني، لمناقشة واقع اللاجئين والنازحين السوريين.

وطالب محافظ الحسكة، عبر الممثل الأممي للاجئين، بضرورة التدخل الأممي لإنهاء سيطرة تنظيم "قسد" على محطة مياه الحمة بمدينة الحسكة التي تعتبر الجزء المهم في إيصال مياه الشرب للمواطنين في المدينة بعد وصولها من محطة مشروع آبار علوك بريف راس العين، وذلك لضمان وصول المياه الصالحة للشرب ضمن المواصفات المطلوبة والمتبعة وإنهاء تحكم التنظيم بملف المياه.

كما طالب المحافظ بضرورة دعم قطاع التعليم في المحافظة الذي يعاني من سيطرة واستيلاء الاحتلال الأمريكي على الأبنية المدرسية وتحويلها إلى مقرات وسجون عسكرية تابعة للاختلال، وذلك من خلال دعم المدارس الواقعة تحت سيطرة الدولة السوري بالمستلزمات من مقاعد دراسية ومياه ومستلزمات تخض العملية التعليمية.

وكان تنظيم "قسد" بإيعاز من الجيش الأمريكي استولى على عدد كبير من المنازل ضمن عدد من التجمعات السكنية التي تعود ملكيتها للدولة السورية والتي تحيط بمواقعه وقواعده ومقراته غير الشرعية، وطرد المدنيين منها بقوة السلاح.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية