أخبار عاجلة

استئصال ورم يزن 1 كجم من حوض أربعيني بمستشفى سليمان الحبيب بالقصيم

استئصال ورم يزن 1 كجم من حوض أربعيني بمستشفى سليمان الحبيب بالقصيم استئصال ورم يزن 1 كجم من حوض أربعيني بمستشفى سليمان الحبيب بالقصيم
كان يعاني تورماً وانتفاخاً وآلاماً شديدة ومزمنة أثرت في قدرته على الحركة

استئصال ورم يزن 1 كجم من حوض أربعيني بمستشفى سليمان الحبيب بالقصيم

تمكّن فريق طبي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم، من استئصال ورم يزن 1 كجم من الفخذ الأيسر لمريض يبلغ من العمر 45 عاماً، كان يعاني تورماً وانتفاخاً وآلاماً شديدة ومزمنة برجله اليسرى ومنطقة الحوض أثرت في قدرته على الحركة وممارسة حياته بصورة طبيعية.. هذا ما ذكره الدكتور فراس الرواشدة؛ استشاري الجراحة العامة والسمنة والمناظير الحاصل على زمالة كلية الجراحين البريطانية.

وقال الدكتور الرواشدة؛ إن المريض راجع المستشفى وهو في حالة صحية سيئة للغاية نتيجة الأعراض المرضية التي يعانيها ورفض كثير من المستشفيات إجراء أي تدخلات جراحية وعلاجية؛ نظراً لخطورة الحالة وصعوبتها، حيث خضع للفحص السريري وعمل الفحوصات والأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي MRI، وأظهرت النتائج وجود ورم حجمه 1120 x سم بمنطقة البطن والحوض من الجهة اليسرى أدى إلى الضغط على الأوردة العميقة والرئيسة الموصلة إلى الرجل وتجلط الدم الموجود فيها.

وتابع الدكتور فراس الرواشدة؛ بقوله: لا شك كنا أمام تحدٍ كبير في ظل صعوبة الجراحة؛ كون الورم ملتصقاً بمنطقة الحوض وأعلى الفخذ الأيسر، إذ قمنا بتشكيل فريق طبي يضم عدداً من التخصصات ذات الصلة وبعد دراسة الحالة بشكل دقيق، ومناقشة كافة تفاصيل العملية والمخاطر التي قد تنتج عنها، تقرر إجراء التدخل الجراحي على مرحلتين.

وأوضح الدكتور فراس؛ أن المرحلة الأولى من العلاج تضمنت إجراء جراحة دقيقة تم خلالها تركيب وريدية تحول دون تجلط الدم ومنع انتقاله من القدم إلى الرئة، وتمت هذه المرحلة بنجاح، ولله الحمد، وحظي المريض برعاية فائقة بعد العملية، وقبل المرحلة الثانية من العلاج تم تركيب قسطرة في الإحليل الموصل بين الكلية والحوض حتى لا تحدث له أضرار، وتمت إزالة القسطرة بعد انتهاء العملية التي شهدت في المرحلة الثانية تدخلاً جراحياً دقيقاً لاستئصال الورم واستغرقت ساعتين، حيث قام الفريق الطبي باستئصال كامل الورم بشكل دقيق جداً لتجنب نموه مرة أخرى على الرغم من تشعبه داخل الجدار الجانبي للحوض.

وأضاف الدكتور فراس، أن الخطة العلاجية نجحت، ولله الحمد، دون حدوث أي مضاعفات للمريض، الذي مكث عدة أيام بالمستشفى تحت المراقبة والملاحظة إلى أن استقرت حالته ثم خرج بعد أن أصبح قادراً على المشي والحركة دون آلام وبشكل طبيعي.مستشفى الدكتور سليمان الحبيب

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية