أخبار عاجلة

احتلال تركي جديد.. قبرص بين انتهاك بسفن حربية وانتظار حسم أوروبي!

احتلال تركي جديد.. قبرص بين انتهاك بسفن حربية وانتظار حسم أوروبي! احتلال تركي جديد.. قبرص بين انتهاك بسفن حربية وانتظار حسم أوروبي!
تحدث عنه رئيسها "أناستاسيادس" بالأمم المتحدة وتناول في نيقوسيا الإنهاء الفوري

احتلال تركي جديد.. قبرص بين انتهاك بسفن حربية وانتظار حسم أوروبي!

قال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، في كلمته للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن بلاده تعاني احتلالاً تركياً جديداً يتمثل في انتهاكاتها المياه الإقليمية لنيقوسيا.

ودعا الرئيس القبرصي، الأمم المتحدة، إلى حماية استقلال وسيادة الأراضي القبرصية.

وقال "أناستاسيادس": "قبرص لا تزال تعاني عواقب الاحتلال التركي في عام 1974 والآن تعاني احتلالاً تركياً جديداً داخل مياهنا الإقليمية، ومواجهتنا في الوقت نفسه للتهديدات المتمثلة في دخول السفن الحربية التركية، وهو ما يعد انتهاكاً للقرارات الدولية".

وأضاف: "نحن نعتمد على الأمانة العامة للأمم المتحدة وعلى الدول الأعضاء لحماية استقلالنا وسيادتنا وأيضاً مياهنا الإقليمية امتثالاً للقانون الدولي، ومن ضمنه الميثاق الدولي والقرارات الدولية المتعلقة بهذا الشأن".

من جهة أخرى، أكّد الرئيس القبرصي، أن بلاده واليونان، تتحركان بحزم بهدف الإنهاء الفوري لأعمال تركيا غير القانونية في شرق المتوسط؛ وذلك خلال لقائه في نيقوسيا الرئيسة اليونانية، التي أكدت أن أثينا ونيقوسيا تتبنيان موقفاً دبلوماسياً موحداً في أزمة شرقي المتوسط، يقوم على مبادئ القانون الدولي.

ووفق "سكاي نيوز"، كان منسق الشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل؛ قد انتقد قرار أنقرة بتمديد التنقيب عن النفط والغاز قبالة السواحل القبرصية.

وقال "بوريل"، إن هناك بعض الخطوات الإيجابية، معبراً عن أسفه لقرار تركيا استئناف البحث والتنقيب عن الغاز قبالة السواحل القبرصية، مشيراً إلى أن هذه القضية ستكون القضية الرئيسة التي ستتم معالجتها في اجتماع الاتحاد الأوروبي نهاية الأسبوع الحالي.

تأتي هذه التصريحات في ختام اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، الذي تناول قضايا عدة، في مقدمتها التوتر شرقي المتوسط، إضافة إلى الملف الليبي.تركيا

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية