أخبار عاجلة

بعد دخوله يومه الرابع.. حريق "جبل عُمد" بمركز ثقيف في نهايته.. وأبطال المهمة: هذا واجبنا

شكر وزير الداخلية شكَّل حافزًا وإصرارًا للفرق المباشرة للحادث

بعد دخوله يومه الرابع.. حريق

شكَّلَ الشكر والتقدير المنقول من الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، عبر مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، لفرق الدفاع المدني والجهات الحكومية والأهلية المساندة لأعمال الدفاع المدني، وكذلك الفرق التطوعية الموجودين لمباشرة حريق جبل عُمد بمركزثقيف بمحافظة ميسان، حافزًا وإصرارًا لبذل أقصى درجات العمل والجد لإنهاء تلك الحالة، وإغلاق تفاصيلها، بعد دخولها اليوم الرابع وأكثر من72 ساعة منذُ نشوب الحريق ظهر الأربعاء الماضي.

وزاد انتشار رجال الدفاع المدني وفرق التطوع المساندة ضمن مجموعات توزعت منذُ بدء الحالة ومباشرتها وما زالت حتى اليوم، حيث قُدرت ساعات العمل اليومي للفرق بحوالي 12 ساعة تبدأ بعد شروق الشمس وتنتهي قبل غروبها، فيما تظل فرق أخرى تتابع وتراقب كعين ساهرة حرصًا على عدم انتشار الحريق ووصوله للمنازل خلال فترة الليل.

وسطر رجال الدفاع المدني وفرق التطوع المساندة في الحادثة مواقف بطولية تركزت في تعاونهم وترابطهم الوثيق لإنجاح المهمة والسيطرة عليها في وقتٍ قياسي دون أي خسائر -لا سمح الله-، وحفاظًا منهم على البيئة وجمالها بما فيها من أشجار نوعية بعد الحفاظ على الأرواح بإرادة الله وقدرته، حيث تسلقهم لذلك الجبل وصولًا لمناطق عالية منه، وتنفيذ مهام عملية تمنع مواصلة الحريق وانتشاره، والقضاء على بؤره، وعزله تمامًا مع حماية المواقع السكنية.

وتجلت في تلك المهمة إنسانية أهالي المنطقة من ثقيف، والذين تمنوا المشاركة في عمليات الإطفاء، مبدين تعاونهم مع رجال الدفاع المدني وفرق التطوع المشاركة، مقدمين الكثير من الخدمات لهم، في ظل تمركز الفرق المشاركة في عملية إطفاء الحريق بداخل إحدى القاعات والراحة بها، والانطلاق منها صباحًا لمباشرة العمل.

المشرف على فريق جمعية "ساعد" للبحث والإنقاذ بالمهمة، منصور الحارثي، أكد تفاني المجموعة وحرصها في التعاون مع فرق الدفاع المدني تطوعًا، مشيرًا بأن مثل تلك الحوادث تزيدهم خبرة وتكسبهم الكثير من الفوائد في التعامل مع مثلها في حال حدوثها -لا سمح الله-، وقال: "هذا واجب وطني تزامن مع قرب يوم الوطن، ونحن فداء لهذا الوطن، ونتواجد من أجله في أي وقت وبأي مكان".

وكان مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، وقف ميدانيًا على عمليات وخطط الدفاع المدني والجهود التي تُبذل في إخماد حريق جبل عمد بمحافظة ميسان جنوبي الطائف.

ونقل شكر الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية لفرق الدفاع المدني والجهات الحكومية والأهلية المساندة لأعمال الدفاع المدني، وكذلك الفرق التطوعية، مثمناً الدور الكبير الذي بذل من الجميع.

وأكد الفريق "العمرو" أن نسبة السيطرة على الحريق عالية للغاية بالرغم من شدة الرياح وتضاريس الموقع، وذلك بالجهود المضاعفة والاستفادة من الآليات والتجهيزات الفنية الكبيرة، التي أسهمت في الحد من خطورة الحريق ومنع انتشاره، وقام بجولة ميدانية على مواقع الحريق في جبل عُمد، ووقف على آلية العمل والمواجهة المنفذة.

بعد دخوله يومه الرابع.. حريق

بعد دخوله يومه الرابع.. حريق

الدفاع المدني الطائف حريق جبل عمد

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية