"الحوارات الوطنية" تسلِّط الضوء على أولويات المرأة وتمكينها اقتصاديًّا

"الحوارات الوطنية" تسلِّط الضوء على أولويات المرأة السعودية وتمكينها اقتصاديًّا "الحوارات الوطنية" تسلِّط الضوء على أولويات المرأة وتمكينها اقتصاديًّا
"عبير بنت فيصل": دعم المرأة لتحقيق البناء والتنمية في النظام العالمي المعاصر

بشراكة إقليمية مع مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، عُقد ثالث وآخر حوارات من سلسلة الحوارات الوطنية حول المرأة لمجموعة تواصل المرأة العشرين، التي تنظمها جمعية النهضة تزامنًا مع رئاستها لمجموعة تواصل المرأة العشرين "W20" في المنطقة الشرقية عبر تطبيق زووم تحقيقًا للتباعد الاجتماعي.

وشهدت الجلسات الحوارية حضورًا كثيفًا من المختصين والمهتمين في المنطقة الشرقية.

وتهدف السلسلة إلى تسليط الضوء على أولويات المرأة السعودية، وتمكينها اقتصاديًّا؛ وبالآتي المساهمة في خلق السياسات التي من شأنها التأثير على الشمول المالي والتقني، والشمول في سوق العمل، ومشاركة المرأة في ريادة الأعمال.

ومن ذلك المنطلق حرصت رئيسة مجلس الأمناء، الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود، منذ إعلان استضافة السعودية مجموعة العشرين على أن يكون للمجلس دور جوهري فيها "وكون صورة المرأة السعودية محل أنظار العالم فإننا في مجلس المسؤولية الاجتماعية نعمل على الارتقاء بهذه الصورة". مؤكدة أهمية دعم مشاركة المرأة في جميع المجالات، وإضافة جهودها لتحقيق البناء والتنمية في النظام العالمي المعاصر.

وأشارت رئيسة مجلس الأمناء إلى أن مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، الذي تتكون إدارته من عناصر نسائية، عمل -ولا يزال يعمل- بمبادرات حيوية وأنشطة فاعلة تجاه المجتمع المحلي بشتى أطيافه ومكوناته المتنوعة، كما أنه جعل دور الممارسة والمشاركة للمرأة في المبادرات بدعم لا محدود؛ فقد صممت مبادرات، أُنيط تخطيطها وتنفيذها لفرق عمل نسائية بالكامل، وأثمرت نتائج جمة للصالح المجتمعي العام بالمنطقة.

وتعقد الحوارات على ثلاثة أيام متتالية، اليوم الأول الذي عُقد مساء أمس الاثنين كان البداية للجلسات الحوارية، واليوم الثلاثاء عقدت جلسة مغلقة، فيما ستُعرض غدًا الأربعاء مخرجات الحوارات التي أقيمت في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية عبر تطبيق زووم، وهي متاحة للجميع من خلال التسجيل في رابط الحضور.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية