وليد صلاح الدين: مباراة الستة مسميها "مباراة الحلم" وكنا هنجيب السابع.. وطارق السيد يرد: "نقطة سودا"