أوامر رئاسية جديدة في الجزائر

© REUTERS / RAMZI BOUDINA

وأعلن بيان رئاسة الجمهورية عن تعيين سليم رباحي مديرا عاما للمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري بدلا من لطفي شريط، حسب الإذاعة الجزائرية.

كما تم تعيين زوينة عبد الرزاق رئيسا لسلطة ضبط السمعي البصري وعين حمايدية منير رئيسا مديرا عاما للوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار.

وعين رئيس الدولة المؤقت بن صالح، بولخراص شاهر رئيسا مديرا عاما لشركة سونلغاز التي تعمل في مجال إنتاج و نقل الطاقة وتوزيعها.

وحسب مصادر محلية لم يتقدم أي مترشح لإيداع ملفه لانتخابات الرئاسة الجزائرية، وقد اتصل بعض من أظهروا نيتهم في الترشح بالمجلس لمعرفة الموعد النهائي ولكن دون أي متابعة للقضية.

كان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) قد أخطر، يوم الثاني من نيسان/ أبريل الجاري المجلس الدستوري باستقالته من منصبه وإنهاء فترة ولايته الرئاسية قبل موعدها المقرر في 28 نيسان/أبريل الجاري.

وفي اليوم التالي أقر المجلس الدستوري الجزائري، رسميا شغور منصب الرئيس، مما يعني تولي رئيس مجلس الأمة (الغرفة العليا للبرلمان) رئاسة البلاد لمدة 90 يوما تجري خلالها انتخابات رئاسية.

وجاءت استقالة بوتفليقة والتطورات اللاحقة على خلفية مظاهرات حاشدة عمت الجزائر منذ 22 شباط/فبراير الماضي، رفضا لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة أو تمديد ولايته الرابعة.

وتعيش الجزائر منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من نيسان/أبريل الماضي، على وقع اعتقالات واستدعاءات تكاد تكون يومية لأطراف عديدة أغلبها كان شديد القرب من رئاسة الجمهورية.

SputnikNews