أخبار عاجلة

سجين سابق بنيوزلندا: الإرهابي برينتون تعرض لمحاولة قتل من السجناء والأمن وضعة في حبس إنفرادي

سجين سابق بنيوزلندا: الإرهابي برينتون تعرض لمحاولة قتل من السجناء والأمن وضعة في حبس إنفرادي سجين سابق بنيوزلندا: الإرهابي برينتون تعرض لمحاولة قتل من السجناء والأمن وضعة في حبس إنفرادي

ترجمة: أحمد أبو عقيل

يعيش الإرهابي برينتون تيرانت، البالغ من العمر 28 عاما منفذ عملية الإعتداء على مسجدين بمدينة كرايست تشيرش أسوء تجربة حبس انفرادية، وأسوأ بكثير مما عاشه أي سجين أخر، حيث نجا من القتل على يد السجناء، مما دفع الأمن إلى نقله إلى منشأة أمنية متخصصة في أوكلاند، وتم وضعه  تحت المراقبة لمدة 24 ساعة لحين محاكمته.


ويقول الدكتور بول وود ، مدرب الحياة في أوكلاند والمستشار الذي أمضى أكثر من عقد من الزمن في سجون الجزيرة الشمالية لقتل تاجر المخدرات السابق، إن السجناء كانوا بالفعل يخططون لشن هجمات على القاتل المتهم.
وقال وود: "أريد حقًا أن يعرف جمهور نيوزيلندا أن هذا الرجل لن يكون في رحلة سهلة في السجن، إن الخيار الأكثر ليونة بالنسبة له ربما يكون الإنتحار".

أمضى الدكتور بول وود 12 عامًا في السجن ، وحصل على درجتين الماجستير والدكتوراه ، قبل افتتاح أعماله في أوكلاند.

وتابع:"سيعش بقية حياته في حبس انفرادي خشية من التعرض للقتل أو التهديد المستمر إذا تم وضعه مع الآخرين ،".
قال وود إن تارانت قد يواجه كل شيء من المضايقات ، مثل زجاجات البول التي تُسكب تحت بابه ، و تلوث طعامه من قبل النزلاء العاملين في المطبخ.

وأكد متحث بالأمن أن الإرهابي محتجز في زنزانة ، 23 ساعة في اليوم ، وهى خالية من كل شئ يمكن أن يسمح له بإيذاء نفسه أو الآخرين".
وأضاف :" لن يتعامل معه الحراس وغيرهم ، نظرا لتعليمات الأمنية الصارمة بعدم القيام بذلك."
 

وتابع "في الوقت الحالي ، إذا سمح له بالاتصال بالآخرين ، فسوف يحاول شخص ما قتله، لان في بيئة السجن، هناك الكثير من الوحشية والبعض يسعى لتحقيق العدالة بأيديهم.
وأشار مسئول السجون أن هناك بعض الجرائم غير مرغوب فيها حتى من السجناء أنفسهم - على سبيل المثال ، الجرائم الجنسية السيئة السمعة ، أو أي شخص أساء إلى طفل والجرائم الوحشية ".

وتوقع جريج نيوبولد ، عالم الجريمة بجامعة كانتربري ، الذي أمضى بعض الوقت في السجن في وقت مبكر من حياته ، أن يكون تارانت في "خطر شديد".
"سيكون هناك أشخاص في السجن سيشعرون بالغضب الشديد حيال ذلك .

الموجز

شبكة عيون الإخبارية