أخبار عاجلة

الحاكم العسكرى يحتوى أزمة عمال غزل المحلة.. والحكومة توافق على صرف مكافأة لهم

الحاكم العسكرى يحتوى أزمة عمال غزل المحلة.. والحكومة توافق على صرف  مكافأة لهم الحاكم العسكرى يحتوى أزمة عمال غزل المحلة.. والحكومة توافق على صرف مكافأة لهم
العمال: قناة «الجزيرة» نقلت تجمهرنا على أنه مظاهرات تأييد لـ«مرسى».. وكلنا مع ثورة 30 يونيو ولا لعودة حكم الإخوان

كتب : أحمد فتحى ورفيق ناصف السبت 03-08-2013 10:54

احتوى الحاكم العسكرى أزمة إضراب الآلاف من عمال شركة غزل المحلة الذى استمر حتى الساعات الأولى من فجر أمس بعد أن باتوا داخل ساحات وأروقة مصانع الشركة، ممتنعين عن تشغيل الماكينات وإغلاق كل العنابر والمصانع بمعظم قطاعات الشرطة، احتجاجاً على صرف 3 أيام إجازة لعيد الفطر المبارك، بخصومات مادية على عاتقهم، وعدم صرف الحافز السنوى 3 أشهر.

المقدم هانى فاروق الحاكم العسكرى بالمنطقة العسكرية باستاد غزل المحلة، وبالتنسيق مع اللواء سعيد عبدالمعطى سكرتير عام محافظة الغربية، أصدر توجيهاته إلى وائل علام وكيل وزارة القوى العاملة والهجرة بالغربية، برفع مذكرة عاجلة تتضمن كل مطالب العمال لتلبيتها على وجه السرعة، حفاظاً على سير العمل والإنتاج داخل مصانعها مراعاة للظروف الاقتصادية التى تمر بها الدولة خلال المرحلة الانتقالية عقب نجاح ثورتى 25 يناير و30 يونيو.

فى السياق ذاته توجه «فاروق» وبرفقته عدد من جنود القوات المسلحة إلى ساحة الاعتصام داخل الشركة، والتقى مع عدد من ممثلى ورموز القيادات العمالية، وحسب ما ذكره العمال لـ«الوطن» تم صرف حافز تصل قيمته إلى شهر ونصف الشهر قبل إجازة عيد الفطر وتعديل أيام الإجازة، بما يتوافق ومصالح العمال، تلبية لدورهم وحقوقهم الشرعية.

وكانت ساحة ميدان طلعت حرب قد شهدت نشوب اشتباكات ومشادات كلامية وصلت إلى حد التشابك بالأيدى والتراشق بالألفاظ بين عمال الشركة ورضا الصايم قائد الحرس الداخلى، وأفراد الأمن بالشركة، لمنعهم فتح البوابات الرئيسية والفرعية لعمال الوردية الأولى ومنع دخول باقى عمال الورديات الأخرى من الدخول للمشاركة فى فعاليات الإضراب والاعتصام مع زملائهم للتعبير عن مطالبهم.

كما طالب العمال المحتجون بضخ استثمارات جديدة وتطوير المستشفى الصحى للعاملين بالشركة بأحدث المعدات والأجهزة الطبية وأطباء متخصصين والدفع بماكينات حديثة وتوفير قطع غيار لزيادة عجلة الإنتاج فى مصانع الشركة، مرددين هتافات «مش هنمشى يا (بدير) إنت اللى هتمشى»، كما حملوا صور الفريق عبدالفتاح السيسى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع، تضامناً مع ثورة 30 يونيو ودعمه لإرادة الشعب المصرى.

وبات عمال الوردية الأولى والثانية والثالثة داخل ساحة الاعتصامات بـ«ميدان طلعت حرب» أمام مجلس الإدارة، مطالبين بإقالة المحاسب إبراهيم بدير رئيس مجلس إدارة الشركة وتطهيرها من القيادات الفاسدة وضخ استثمارات مالية جديدة ودعم مصانعها بالغزول، حفاظاً على مستقبل العاملين بها.

وأصدر عدد من الحركات العمالية، من بينها حركة ائتلاف عمال وحركة عمال غزل المحلة، بيانات ورقية تم توزيعها على العمال، تعلن فيها استنكارها التام لما تداولته إعلامية قناة «الجزيرة» الفضائية غير المهنية، حسب قولهم، فاعليات إضرابهم، لافتين إلى أن القناة لجأت إلى وصف وقفتهم وإضرابهم عن العمل للمطالبة بعودة الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، إلى كرسى الحكم، الأمر الذى نفوه تماماً.

DMC

شبكة عيون الإخبارية