أخبار عاجلة

الشيخة هند شخصية «وطني الإمارات» الذهبية للعمل الإنساني

الشيخة هند  شخصية «وطني الإمارات» الذهبية للعمل الإنساني الشيخة هند شخصية «وطني الإمارات» الذهبية للعمل الإنساني

شهد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الوطنية الاولمبية رئيس مؤسسة محمد بن راشد، حفل "جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني 2013"، الذي اقامته مؤسسة "وطني الإمارات" أمس الاول في فندق أبراج الإمارات كرمت فيه شخصية وطني الإمارات الذهبية للعمل الإنساني 2013، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم "أم الخير".

وتزامن الحفل الذي اقيم تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، تحت شعار "هذا ما كان يحبه زايد"، مع مناسبة "يوم زايد الإنساني"، المتزامن مع الذكرى التاسعة لرحيل المغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، كما تم تكريم كوكبة من أصحاب البصمات الإنسانية المميزة في مختلف المجالات.

وحضر الحفل حشد كبير من الشخصيات المجتمعية البارزة، من سفراء ودبلوماسيين عرب وأجانب مقيمين في الدولة، ومشاهير من عالم الفن بكل أطيافه، ورؤساء ومديري مؤسسات وهيئات حكومية وخاصة، بالإضافة لوسائل إعلامية عربية وأجنبية.

شكر وامتنان

وتقدم ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لمؤسسة وطني الإمارات الأمين العام لجائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني، في كلمة القاها خلال الحفل بجزيل الشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي على رعايته الكريمة لجائزة وطني الامارات للعمل الإنساني، تبعه عرض فيلم وثائقي بعنوان "هذا ما كان يحبه زايد"، ثم تكريم أصحاب البصمات الإنسانية العشر المميزة، وشخصية وطني الإمارات الذهبية للعمل الإنساني 2013 سمو الشيخة هند، وبعدها أدى نجوم الفن الإماراتي عيضة المنهالي، وفايز السعيد، وأحلام، وبلقيس، أوبريت "بصمة الخير" من كلمات شاعر الوطن علي الخوار، وألحان فايز السعيد، إهداءً لأم الخير سمو الشيخة هند بنت مكتوم آل مكتوم.

وقال ضرار بالهول الفلاسي: "نتشرف اليوم وتحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حفظه الله، بالإعلان عن انطلاقة جائزة "وطني الإمارات للعمل الإنساني" في دورتها الأولى، كفعالية مجتمعية وطنية سنوية، تفتخر برعاية سموه التي تطوق أعناق العاملين فيها وفي مؤسسة وطني الإمارات".

وأوضح بأن دولة الامارات تُحيي هذه الأيام ذكرى وفاة مؤسسها العظيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تغمده الله بواسع رحمته، من خلال يوم زايد الإنساني، وهو الذكرى التي ألهمتنا لإطلاق جائزة "وطني الإمارات للعمل الإنساني"، تقديراً منا وعرفانا بتقاليد قيادتنا وشعبنا الحميدة في الاحتفاء بالمنجزات الحضارية، في مسيرة الإمارات منذ قيام الاتحاد، وتستلهم الجائزة فكرتها من كل ما قدمته الدولة، قيادةً وحكومةً وشعباً، من أعمال إنسانية تُعلي من شأن الإنسان دون تمييز، محلياً وخارجياً، وما تركه ذلك من آثار إيجابية في نفوس أبناء وطننا الحبيب، الذين يرون قادتهم مدرسة في الإنسانية والعمل الخيري يتعلمون منهم ويقتدون بهم.

قيم

وأضاف: لقد آمن الأب الباني والقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، بعطاء هذه الأرض الخصبة، وبمعدن هذا الشعب الأصيل وولائه وانتمائه للإمارات الحبيبة، ولذلك واظب على غرس قيم العمل الإنساني في نفوس أبناء الإمارات.

وأضاف: لم يقف الشيخ زايد رحمه الله عند ذلك، بل عَلمنا نحن أبناء شعبه الوفي كيف نحترم الإنسان ونقدره ونساعده من منطق الأخوة والنخوة، حتى أصبح هذا السلوك الإنساني الرفيع جزءاً من موروثنا الأخلاقي اليومي، والذي مازلنا نتمسك به ونحافظ عليه لأننا نؤمن أن "هذا ما كان يحبه زايد" ونؤمن أيضا بأن "هذا ما يريده منا خليفة بن زايد" الذي ورث قبلنا جميعاً كل المعاني والقيم التي أرساها في نفوسنا الشيخ زايد رحمه الله.

وعن إهداء "وطني الإمارات" في الدورة الأولى للجائزة، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم "حفظها الله ورعاها"، "بصمة الشخصية الإنسانية الذهبية" لعام 2013، ذكر الفلاسي أن سموها كانت على الدوام رفيقة درب أمينة، وصاحبة أياد بيضاء كريمة، لها بصمات واضحة وجلية، وهي أم الشيوخ، وتكريمها تكريم للمرأة الإماراتية في مختلف مواقعها، كما تُهديها الجائزة لقب "أم الخير" وذلك لأن خير سموها لم يعرف حدوداً وهي "أم دبي الخيرة" حيث تعجز القلوب والمشاعر عن التعبير عما يجيش تجاه سموها من حب وتقدير.

ولفت الفلاسي إلى أن اختيار البصمات الإنسانية العشر المميزة جاء تقديراً لإنجازات أصحابها وبصماتهم المؤثرة التي أسهمت في خدمة الوطن وإعلاء رايته من خلال ممارساتهم السامية في العمل الإنساني، وأن تكريمهم اليوم وتقديرهم واجب واعتراف منا بفضلهم وخدمتهم للوطن وأرضه وأبنائه، فهنيئاً لنا بهم وهنيئا لهم تكريمهم برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.

البصمات الإنسانية المميزة

وكرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم يرافقه ضرار بالهول أصحاب البصمات الإنسانية العشر المميزة، وشخصية وطني الإمارات الذهبية للعمل الإنساني 2013 سمو الشيخة هند.

بصمة كلمة

وفازت بها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لدار النشر "كلمات"، الحائزة على العديد من الجوائز العالمية، والأولى من نوعها في الإمارات، لتخصصها في توزيع كتب الأطفال عالية الجودة وباللغة العربية، وخلال فترة وجيزة من تأسيسها حققت نجاحاً ملحوظاً في إصدار نحو 120 كتاباً. كما أسست الشيخة بدور جمعية الناشرين الإماراتيين عام 2009، وترأست مجلس إدارتها.

وقالت الشيخة بدور عقب اختيارها وتكريمها ببصمة كلمة: "إن جائزة "وطني الامارات للعمل الانساني2013" تأتي لتعزز روح العمل الوطني والإنساني والانتماء لأرض الإمارات وشعبها، وشعارها "هذا ما يحبه زايد" يجب أن يبقى دوماً نهج طريقنا، هذا الشعار الذي اقترن بقائد إنسان كان كل ما يحبه هو خير الوطن والمواطن، فكان الوالد لأبناء أرضه، والقائد لمسيرتهم التنموية، والداعم لنهضة الأمة".

وأضافت إن المرأة الإماراتية لها قسط من التقدير والاهتمام قل نظيره بين الأمم، فكان "رحمه الله" يوفر لها مختلف السبل والأدوات لتطوير ذاتها ويذلل لها العوائق والعقبات التي قد تواجه حياتها العملية، فحرص على تعليم الإناث، وتدريبهن وإشراكهن في مختلف ميادين الحياة، كما كان الشيخ زايد يولي اهتماما خاصا بنسيج العائلة الإماراتية، وكان يحرص على دور المرأة في بيتها كأم وزوجة وابنة، وخاصة في ما يتعلق بالتعليم، لإيقانه بأن الأم المتعلمة قادرة على بناء مجتمع قوي.

وقالت الشيخة بدور: لقد كان الشيخ زايد "طيب الله ثراه" يهتم بالصغير والضعيف بشكل خاص من بين أبناء المجتمع الإماراتي، فكان يرى في الأطفال مستقبل البلاد الزاهر، وكان يرى في ذوي الاحتياجات الخاصة قدرات خاصة على المجتمع تحفيزها وتنميتها.

وختمت بالقول: يأتي دور تطوير ونشر كتب الأطفال ونشر الثقافة والعلم بين بناة مستقبل الإمارات، متمماً لما أوصانا به الشيخ زايد، خاصة وأن تعليم الأطفال يعد اللبنة الأولى في بناء الوطن ورفعته، وهذا ما كان يحبه والدنا زايد، وهذا ما يحبه الآن لنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه حكام الإمارات.

بصمة أمن

ونالها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، صاحب قصة عمل متميز، قرأها العالم العربي والغربي ممتناً ومهنئاً وطنه على خبراته العلمية والعملية، وقد منح الدكتوراه الفخرية في 2011 من الجامعة الأوروبية للتقنيات التطبيقية للجمهورية البلغارية، لمساهمته في رعاية حقوق الإنسان والتعليم والتعاون الدولي، وكُرمَ لأعماله الوطنية والإقليمية، وتفانيه في العمل، من داخل وخارج الدولة.

وتقدم معالي الفريق ضاحي بالشكر لمنحه هذه البصمة، ونوه أن بصمة الأمن لا ترتبط بفرد وإنما بمجموعة من الأشخاص، إشارة منه لجهود جميع العاملين في شرطة دبي القائمين على حفظ أمان واستقرار الدولة.

بصمة علم

ومُنحت للدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد، كبير المفتين ومدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي الملم بكافة وسائل المعرفة الشرعية من نحو وصرف، ودلائل النصوص القرآنية والحديث حيث تسجل له العديد من الخبرات والشهادات العلمية والعملية، بالإضافة لمناصبه التي تعكس سيرته الطيبة.

ورأى الدكتور أحمد في نفسه خادما للعلم والدين الاسلامي، وأن ما أوتيه من معرفة وعلم هو بفضل الله عز وجل وبفضل رعاية الإمارات ممثلة بشيوخها وحكامها "رعاهم الله" للعلم بكل أنواعه ومجالاته، وتشجيعهم على اكتساب المعارف والتنور بها. واعتبر تكريمه ببصمة علم لفتة جميلة ومقدرة من وطني الإمارات وتمنى أن يمنحه الله القدرة على رد الجميل للوطن وشعبه.

بصمة عطاء

ومُنحت لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ممثلة بسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان التي قضت عقوداً من العطاء المتواصل بفضل قيادة سموه الرشيدة لها، لنجدة وإغاثة المنكوبين ورعاية الأيتام والمعوزين، حيث بلغ حجم مساعداتها أكثر من 3 مليارات درهم. وتقدم ممثل هيئة الهلال في الحفل، بجزيل الشكر لمؤسسة وطني الإمارات على هذه اللفتة الجميلة وتمنى دوام عز الدولة ورخاء أرضها وشعبها الطيب، لتبقى الإمارات منارة ورمز الإحسان والرحمة والحب.

بصمة أفق

ومُنحت لشركة "مصدر" لبلوغها أفق النجاح والشهرة خلال فترة وجيزة منذ تأسيسها، ممثلة بمعالي الوزير الدكتور سلطان أحمد سلطان الجابر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إذ يمتلك الجابر خبرات في قطاع الأعمال والتكنولوجيا، والمفاوضات السياسية، وصاحب قدرات قيادية متميزة بَنت له وللشركات التي يترأسها، سجلا حافلا من الإنجازات، استحق لأجلها جائزة "بطل الأرض" من الأمم المتحدة.

ووصف الجابر فكرة الجائزة بالرائعة، وأنها غير بعيدة عن فكر الإماراتيين المحبين لوطنهم وشيوخهم، ومثل هكذا جوائز تعزز الحس الوطني، وتفتح المواهب وتبعث على المزيد من العمل والإبداع لإعلاء راية الدولة.

بصمة أمل

واستحقتها مؤسسة نور دبي العالمية غير الحكومية، والتي تركز نشاطاتها في الدول النامية، حيث أُنشئت عام 2010 بقرار من حكومة دبي، وتحمل رسالة القضاء على مسببات العمى والإعاقة البصرية الشائعة التي يمكن علاجها أو الوقاية منها، انطلاقاً من مبدأ: للجميع الحق في الإبصار ومن حق كل فرد التمتع بالصحة.

وتسلم الجائزة عيسى الميدور رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، ولفت إلى أن مؤسسة نور تزرع الأمل والتفاؤل لدى فاقدي البصر، لكن دولة الإمارات ممثلة بشيوخها وحكامها رعاهم الله، تزرع الحب والعطاء، وتعزز قيم الأصالة العربية لدى جميع الناس ومن كل الأطياف.

بصمة إنسان

ومنحت للفنانة التشكيلية سمية عبد السلام محمد الزرعوني التي تحدت صعوبات الحياة وإعاقتها الجسدية، وأرادت لنفسها بصمة إنسانية في وطنها، تستحق كل الاحترام والتقدير.

وبمناسبة تكريمها تقدمت سمية الزرعوني، بخالص الشكر والحب لوطنها الإمارات وأصحاب السمو حكام الامارات أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، واعتبرت هذه البصمة وسام شرف على صدرها، منحها المزيد من الحماس والطاقة الإيجابية.

بصمة خير

واستحقها رجل الأعمال عبد السلام الرفيع، لقيامه بالعديد من الأعمال والمساهمات الخيرية في المجالات الصحية، والتعليمية، وبناء المساجد داخل وخارج الدولة منها بناء مركز السلام للسكري التابع لمستشفى البراحة عام 1999 ومبنى العيادات الخارجية التابع لمستشفى راشد وتقدر تكلفته بنحو 38 مليون درهم ما يزيد الطاقة الاستيعابية للمستشفى إلى 200 ألف مريض سنوياً بدلاً من 100 ألف مريض.

وعبر عبد السلام عن مدى سعادته ومفاجأته لمنحه هذه البصمة، واعتبر ما قدمه لوطنه الحبيب قليلا ولا يفيه حقه، وأنه سيفعل المزيد بما يرتقي بمستوى عطاء وخيرات الامارات لأبنائها.

بصمة فكر

ومُنحت لإيزابيل بالهول، المساهمة في تأسيس مدارس الاتحاد الخاصة، ومؤسسة سلسلة مكتبات "مجرودي" عام 1975، ودار لنشر كتب الأطفال باللغتين العربية والإنجليزية، تُعنى بثقافة المنطقة، كما أطلقت عام 2008 مهرجان طيران الإمارات للآداب، أكبر وأفضل مهرجان في منطقة الشرق الأوسط، يحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة، ويحتضن ثقافات وجنسيات متعددة. وقالت إيزابيل: لقد تفاجأت بتكريمي هذا لأن ما فعلته وقدمته لبلدي الامارات لا يليق ولا يرتقي لمستوى عطائها، وأنا أعتبر نفسي لم أفعل شيئاً بعد يستحق التكريم، مقارنة بما منحتني إياه الإمارات، لذا ما زلت أنوي تقديم الكثير.

بصمة وطن

وحاز على بصمة وطن الوكيل جمال عبد الله فرج، والرقيب أول يوسف أحمد حسن، والرقيب علي محمد الجازعي، والعريف أول محمد عبد الصفي، والرقيب أول حافظ ابراهيم، الذين أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، "حفظه الله"، بترقيتهم من رتبهم الحالية إلى الرتبة التي تليها، تقديراً لتلبيتهم النداء الإنساني من أجل إنقاذ حياة مريضة في مستشفى راشد، تحتاج لدم، فبادروا للتبرع بدمهم لإنقاذ حياة المريضة دون أن يسألوا عن اللون أو الجنس أو العقيدة، وهذا ما عُرف عن شعب الإمارات الطيب وقيمه السامية.

وعلى الرغم من إقدامهم على فعل الخير دون انتظار أجر أو شكر، إلا أنهم بينوا عن سعادتهم بهذا التكريم، كونه عزز في نفوسهم الولاء والحب للإمارات، التي تحترم أبناءها وتقيم وزنا لأفعالهم، وتوجهوا بالشكر والثناء لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

 

حملة

أعلن ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لمؤسسة وطني الإمارات الأمين العام لجائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني عن اطلاق حملة "عيدية أم الخير" حيث ستقوم وطني الإمارات بتوزيع هدايا العيد على أطفال الإمارات من الأيتام والأسر المتعففة والشوّاب والمرضى، وقال: واجبنا أن نتوج تكريمنا لأم الخير بالخير، وستقوم "وطني الإمارات" بالإعلان عن فعاليات هذه الحملة خلال الأيام المقبلة. هند بنت مكتوم عطاء بلا حدود

 

 

اتسمت أعمال حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم "أم الخير" بالإنسانية والاجتماعية والتربوية، وأصبحت شموعاً تضيء درب كل يتيم وفقير وفاقدٍ للرعاية، فقد أبهجت القلوب وأعادت البسمة لوجه كل حزين ومحتاج، وجاء لقبها "أم الخير" من جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني 2013 وفاءً وحباً وتقديراً، من أهل الإمارات جميعاً، لعطائها وخيرها فائق الحدود، ومساندتها الفقراء والمحتاجين داخل وخارج الدولة، فضلا عن أنها أم شيوخ عزةِ وفخرِ الإمارات.

وكانت سموها وما زالت خير من تبع ركب العلم والمعرفة، ودعم الإبداع والمبدعين، خاصة الأطفال والنساء، كونهما نواة المجتمع. كما حرصت على إغناء فكرها بالمطالعة والقراءة في كتب التاريخ العربي الاسلامي، وسير القادة والعظماء من العرب والمسلمين، بالإضافة إلى القرآن الكريم والأحاديث النبوية وكتب التفسير، إلى جانب الاطلاع على كتب الأطفال التربوية، وهي تواكب الأحداث السياسية واليومية المحلية والعربية والعالمية، إلى جانب التطورات الاقتصادية في الدولة.

أعمالها

وتقلدت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم "أم الخير" رئيس جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة، وتبنت سموها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم "جائزة الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم المحلية للقرآن الكريم" تقديراً وعرفاناً من الجائزة لدور سموها في دعم المسابقة، وتعمل سموها على دعم ومساندة المشاريع والبرامج الخيرية التي تقوم بها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، داخل الدولة وخارجها، وترعى سموها "دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية" للسيدات، الأولى والأكبر من نوعها بدبي، وتدعم سموها وبسخاء ذوي الاحتياجات الخاصة وقضايا الطفولة في الإمارات والعالمين العربي والإسلامي، ومن أقوال "أم الخير" سمو الشيخة هند بنت مكتوم بنت جمعة آل مكتوم رعاها الله: "الجهل مطية، من ركبها ذل، ومن صاحبها ضل".

رعاية

جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني

يرعى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني، وتُقام كل عام تحت شعار يتم إقراره من قبل الأمانة العامة للجائزة، ويتم الإعلان عنه في وسائل الإعلام. ويهدف الشعار إلى تعميق ممارسات معينة، أو تعزيز أخلاقيات نبيلة وقيم سامية.

وتهدف الجائزة إلى تعميق ثقافة الشكر والثناء، وتعزيز القيم الإيجابية في المجتمع الإماراتي، وتشجيع منظومة العطاء وقيم الخير المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف، بالإضافة إلى تكريم الشخصيات الإنسانية لتكون نموذجاً يُحتذى في العمل والعطاء.

وتمنح الجائزة سنويا في 19 رمضان متزامنة مع "يوم زايد للعمل الإنساني" وذكرى رحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، صاحب البصمات التي لا تُمحى والإنجازات التي لا تُنسى.

وتتضمن الجائزة محورين: الأول: بصمة وطني الإمارات الإنسانية، والثاني: البصمات الإنسانية المميزة.

 

أوبريت «بصمة الخير»

 

اهدى شاعر الوطن علي الخوار إلى حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم "أم الخير" أوبريت "بصمة الخير" الذي تولى تلحينه الفنان فايز السعيد وأداه خلال الحفل مع نجوم الفن الإماراتي عيضة المنهالي، وأحلام، وبلقيس.

 

يا بصمــة الخـــيــر في بــلاد الــوفا والخيـر

                                   من كفك العـذب تــرويــن البـشــــر والطــير

يا هـنـْــد يا امّ الغــَـــلا والحُـــــب والطّيــــبة

                                  كل عــام وأنتــي يا أم الخيـــر هـنْـــد الخيــر

يا غـيــمة الجـــود يا نبــع السخـــا والجــود

                                 بوجــودك الجود يتبـــاهى وبــــك موجـــــود

في قلبـــك الخـــير واحساسك بخــير يـجــود

                               بالحــب والطيــب والإحســـاس والتقـــديـــر

يا اجْمـــل واغلــى هديـــه ساقــــهـا البـاري

                              يفخــــر بهـا العالَــــم وتفـــخـــر بهـــا داري

اسمك فخــر والفخـــر بأفضــــالـك يـْـمــاري

                           وبـــلادنا غـــير .. لأنــّـك يا غَـــلانا غـيـــــر

كم مــن فقــيرٍ بفضــلك مـن عَـنَــــاه يطيــب

                         وكم من يتــيــمٍ لقــى بــك أُمْ يـا امّ الطـِّــيــب

وكم قلب بإخلاص يدعي لك فْـ ظهر الغيـــب

                         وكم شاعـــرٍ في صفـــاتك شَــــدِّه التعــــبيـر

لو نسأل دبــي وارض دبـــي واهْـــل دبـــــي

                          عن اغلى واسمـى وأرقى شي واجْمل شـــي

بيجـــاوب الحـي لي يسكـــن في دار الحــــي

                          هـنــد الغــلا .. أمْ راشــد .. دون أيْ تفكيــــر

بافضـــالك الخيـــر عَـــمّ الدار واهْل الــــدار

                           يا قبـــلة اهْـــل الوفـــا يا مُلْهِــمَة الاخْيَـــــار

بامثـالك دبي تســــمو وتخطـــف الأنظــــــار

                           كـــل حلــــم نِحْلَمـــه نلقـــى له بها تفســــير

تتميّـــــز دبـــــي في العـــــــالم باهـــاليــــها

                           وتتميّـــز بــــــــلادنا بطــــــــيبة مَعَانيــــــها

يكفي غلا دبـــي فخر بطيـــــــب راعيـــــــها

                           بو راشـــد وصفــوة رجــــــاله وأمّ الخيـــــر

الله وهـــــب داري اغلـــــى أُم فــي العـــــالَم

                          لانّ الله بطيب اهَلْـــــهَا وطيبـــــــها عــــــالِم

واحنا بكــل الــــوفا نـــــــدعي لها العــــــالِم

                           انّه يســــدّد خطـــــاها ودوم تبقـى بخيـــــــر

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية