أخبار عاجلة

الأهلي يفوز على الأسيوطي بـ«ركلة جزاء».. ويبتعد بصدارة الدوري

الأهلي يفوز على الأسيوطي بـ«ركلة جزاء».. ويبتعد بصدارة الدوري الأهلي يفوز على الأسيوطي بـ«ركلة جزاء».. ويبتعد بصدارة الدوري

التحرير

بهدف مقابل لا شيء، فاز الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلى على نظيره الأسيوطي فى اللقاء، الذى أقيم بينهما مساء اليوم الجمعة باستاد الجيش فى برج العرب ضمن مباريات الجولة الـ24 لمسابقة الدورى الممتاز.

أحرز هدف اللقاء الوحيد وليد سليمان البديل فى الدقيقة 69 من ضربة جزاء احتسبها محمد الصباحى بعد لمس الكرة ليد مدافع الأسيوطى داخل منطقة الجزاء.

الفوز رفع رصيد الأهلي إلى 63 نقطة فى صدارة الترتيب بفارق 17 نقطة عن الإسماعيلى أقرب منافسيه صاحب المركز الثانى برصيد 46 نقطة، بينما توقف رصيد السيوطى عند 29 نقطة فى المركز الثانى عشر.

الأهلى قدم مباراة تجارية، ونجح فى الحصول على مراده من اللقاء بالفوز بهدف، وحصد النقاط الثلاث للمباراة، بينما حاول لاعبو الأسيوطى، وقدموا مباراة طيبة، لكن التوفيق لم يحالفهم فى الفرص، التى أتيحت لهم فى الشوط الأول من المباراة.

دخل الأهلي بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأحمد فتحي ومحمد نجيب وأيمن أشرف وصبري رحيل في خط الدفاع وهشام محمد، وعمرو السولية، محوري ارتكاز وعبد الله السعيد وباكا وأجايى في خط الوسط وفي الهجوم وليد أزارو.

الأهلى دخل اللقاء بضغط عالى على مدافعى الأسيوطى لمنعهم من بناء الهجمات من الخلف مع الاعتماد على سرعات بكاماني ووليد أزارو وتحركات أجايي وعبد الله السعيد بخلاف تحرير هشام محمد للتقدم فى وسط ملعب الأسيوطي لضمان الزيادة العددية.

بمرور الوقت وضح أن لاعبى الأسيوطى دخلوا اللقاء بثقة اكتسبوها من مدربهم على ماهر المدير الفنى الذى كان يقود الفريق من المدرجات تنفيذا لعقوبة الإيقاف وبالفعل كاد يصل لمرمى محمد الشناوى من عرضية إيزاك، التى سددها شيلمبو مهاجم الأسيوطي، وتصدى لها حارس الأهلى بصعوبة بالغة.

وبعدها تسديدة أخرى لمحمود عفيفى اتردت من صدر الشناوى وتحولت إلى ركنية.

فى المقابل لم يكن هناك أى فرص محققة للاعبى الأهلى ووضح أن هناك رعونة فى الأداء، خاصة من باكا، الذي أهتم باللعب الفردى فى محاولة للإعلان عن نفسه، وتأكيد أحقيته فى اللعب أساسيًا.

وربما تكون هذه المباراة واحدة من أسوأ لقاءات الأهلى وتحديدا ثلاثي الهجوم وليد أزارو وباكا وأجايي، الذي استعاد جزءًا كبيرًا من مستواه فى الشوط الثانى بعد خروج عبد الله السعيد للإصابة.

الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي بين الفريقين لكنه أوضح أن الأهلى يعانى من بعض المشكلات ويحتاج لاعبوه إلى اللعب بجدية اكبر بخلاف زيادة التحرك دون كرة وتحديداً من باكا وأجايي ووليد أزارو.
مع بداية الشوط الثانى استمر الحال على ما هو عليه محاولات من لاعبى الأسيوطى واستحواذ من لاعبى الأهلى على الكرة دون خطورة حتى تعرض عبدالله السعيد للإصابة بعدما اشتكى من شعوره بثقل فى العضلة الخلفية ليتم استبداله بوليد سليمان ويجرى حسام البدرى تغييرا ًداخلياً فى الملعب ليتحرك اجايي ويلعب فى مركز 10 بينما لعب وليد كجناح أيمن وتحرك باكا للعب كجناح أيسر.
وقرر حسام البدرى الإعتماد على اسلام محارب واشركه بدلاً من هشام محمد فى مركز لاعب الارتكاز للإستفادة من تحركات الأخير التى تميل أكثر لأداء الواجبات الهجومية .
ويحتسب محمد الصباحى حكم اللقاء ضربة جزاء بعد لمس الكرة يد مدافع الأسيوطي ويتصدى لها وليد سليمان وينجح فى احراز هدف اللقاء الوحيد فى الدقيقة 69 .
بعدها اضطر لاعبو السيوطى لفتح اللعب أكثر والتخلى عن حذرهم وتنظيمهم الدفاعي  ووصل باكا الى مرمى دعدور ويسدد برعونة وتكرر الأمر مع أجايي واسلام محارب الذى دقب الروح ونشط الثلث الهجومى للأهلى إلا أن الفرص لم تكن بالخطورة المطلوبة التى تساهم فى احراز المزيد من الأهداف فى مرمى حارس الأسيوطى وينتهى اللقاء بفوز الأهلى بهدف مقابل لاشئ.

التحرير