أخبار عاجلة

خلال 2017.. هذه السيارات هي الأسوأ في العالم

التحرير

تنافست العديد من الشركات المتخصصة في تصنيع السيارات على مستوى العالم، بإصدار أحدث ما توصلت إليه من تقنيات وموديلات، إلا أن هذا الإنتاج يخضع بشكل رئيسي لتقييم الخبراء والجمهور على حد سواء، وهو ما يعني أن عدد من تلك الإصدارات قد لا تحوز على رضاهم بشك واضح، وفي هذا السياق، يقدم موقع "تشيت شيت" أسوأ السيارات التي تم تقديمها في 2017، وذلك وفقًا لوجهة نظر خبرائه..

ميتسوبيشي ميراج

على الرغم من سعرها الرخيص نسبيًا كواحدة من موديلات الطراز المدمج صغير الحجم، إلا أنها لم تكن مقنعة على المستوى الفني،خاصة وأن هناك العديد من السيارات المستعملة والجديدة التي تبدو أفضل منها وبنفس أسعارها في الأسواق العالمية.

ميتسوبيشي I-MiEV

وُصفت بأنها واحدة من أسوأ السيارات الكهربائية في العالم، وذلك يرجع لعدد من العوامل مثل سرعتها وصغر حجم السيارة بالإضافة إلى أنماط استهلاكها من الكهرباء والمسافة التي يمكن أن تقطعها بشحن البطارية.

فيات 500L

تعاني من مشكلات واضحة على مستوى القيادة، كما أنها تفتقر لمعدلات الأمان والسلامة الرئيسية المطمأنة على حالة السيارة، والتي تقرها جهات عالمية على رأسها "IIHS”.

كرايسلر 200

ظهر مدى ضعفها من خلال الآلاف من موديلاتها التي لا تباع، فهي تعاني في مواجهة العديد من الموديلات المنافسة في الأسواق العالمية، وهو الأمر الذي أسهم في تقييماتها المنخفضة.

تويوتا تاكوما

على الرغم من كون العديد من الخبراء يتوقعون تطورًا واضحًا في صناعتها بالسنوات المقبلة، إلا أنها لم تتفادى بعض الأخطاء التي وقعت فيها سيارات البيك أب، الأمر الذي وضعها كواحدة من أسوأ السيارات في 2017.

دودج جورني

تعاني مشكلات فنية جعلتها متأخرة في مواكبة العديد من الموديلات المنافسة لها في الأسواق العالمية، وهو ما يعني أنها لا تزال بحاجة للمزيد من الجهد في السنوات المقبلة.

مرسيدس CLA

قد تكون مفاجأة احتواء القائمة على أحد إصدارات الشركة الألمانية العملاقة، إلا أن تلك الفئة الفاخرة عانت من بعض المشكلات على مستوى الشكل الخارجي، خاصة في ظل وقوعها ضمن العديد من الاختيارات، لا سيما وأن هناك العديد من السيارات المنافسة لها في نفس الشريحة السعرية.

مازيراي غيبلي

على الرغم من قوة محركها، إلا أنها عانت من بعض مشكلات القيادة بالإضافة إلى بعض العيوب على مستوى المقاعد، ما أهلها لتكون واحدة ضمن الأسوأ في العالم.

لاند روفر ديسكفري سبورت

قد تكون إحدى مفاجآت القائمة، إلا أن المشكلة الرئيسية للسيارة الرياضية متعددة الأغراض "SUV” كانت تتلخص في المنافسة الشرسة التي واجهتها من موديلات عديدة في الأسواق العالمية.

كاديلاك إسكيليد

على الرغم من كونها واحدة ضمن الأكثر مبيعًا للشركة الأمريكية، إلا أن سعرها المبالغ فيه يضعها في مقارنة ظالمة مع العديد من الإصدارات الفاخرة الأخرى مثل "رينج روفر" و"ليكزس LX” و"QX80”.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

التحرير