أخبار عاجلة

وزيرة التخطيط: الزيادة السكانية تلتهم معدلات النمو

وزيرة التخطيط: الزيادة السكانية تلتهم معدلات النمو وزيرة التخطيط: الزيادة السكانية تلتهم معدلات النمو

التحرير

ارسال بياناتك

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، اليوم الأربعاء، إن عملية ربط الساعة السكانية بقاعدة بيانات المواليد والوفيات، هي نتاج ميكنة كل مكاتب الصحة على مستوى ، وعددها 4571؛ ما أسفر عن المعرفة اللحظية لعدد المواليد والوفيات، ومن ثم إنشاء قاعدة بيانات مركزية لذلك.

وأضافت، في كلمتها بمؤتمر الحهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن منظومة بيانات المواليد والوفيات، هي المنظومة الأم لكل البيانات الموجودة في مصر، معقبة: "نحتفل اليوم بربطها بالساعة السكانية، بينما البيانات قبل عملية الميكنة كانت غير دقيقة في محتواها، ومتأخرة عن مواعيدها".

وأوضحت الوزيرة أن المنظومة الجديدة مهمة لوضع خطط وسياسات تنموية كبيرة؛ مكملة: "عن طريقها نعرف بدقة عدد المواليد الجدد في كل مكان، وأسباب الوفيات في المناطق المختلفة، وكذلك تلك الناتجة عن الحوادث، وهي أمور ستفيد في وضع خطط الصحة والتعليم والطرق والنقل؛ إذ تساعد تلك البيانات في معرفة الفجوات التنموية داخل المحافظات المختلفة وسدها، كما يمكن الآن توجية الاستثمارات والخدمات إلى الأماكن الأكثر احتياجًا".

وتابعت: "المواطن الهدف الأسمى لأي جهد تنموي يتم، وجار الآن ميكنة كل الخدمات المقدمه له، كما حدث في خدمات مكاتب الصحة، كجزء من الإصلاح الإداري الذي يمثل العمود الفقري لمنظومة الإصلاح الاقتصادي، لأن تلك المنظومة لتكون مستدامة تحتاج إلى جهاز إداري قوي وكفء".

شاهد أيضا

وعن الزيادة السكانية، عقبت: "الزيادة السكانية الحالية تلتهم كل معدلات النمو؛ فمصر من أعلى دول العالم في تلك الزيادة، وسوف نطلب من باقي المحافظات أن تضع الساعة السكانية أيضًا لكي تكون نسب الزيادة ماثلة أمام الجميع طوال الوقت، كأحد جهود التوعية الاجتماعية".

من جانبه قال الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان: "لم يعد ممكنًا الآن أن يعمل الوزير منفردًا، أو تعمل الوزارة وحدها، ولكننا في تعاوننا كوزارات وأجهزة نحقق نتائج كبيرة وقفزات ضخمة تمثل نقلة لشعب مصر".

وأضاف "عماد"، في كلمته: "المعلومات قوة، وميكنة كل مكاتب الصحة أتاحت لنا قدرًا كبيرًا من تلك المعلومات، ومن ثم صار من الممكن المضي قدمًا في تفعيل عمليات التخطيط ووضع الاستراتيجيات الصحية اللازمة في طريقنا لتطبيق منظومة تأمين صحي شاملة ومتميزة".

وقال اللواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة: "كنا نتعاون مع وزارتي التخطيط والصحة لكي نُصدر نشرة المواليد والوفيات، والتي كانت تستغرق من أربعة إلى خمسة أشهر بعد نهاية كل عام، والآن نعرف كل شئ بدقة، وهو عنصر قوة كبيرة"، مردفًا: "طلبنا من المحافظات وضع الساعة السكانية، ووافقت بالفعل 14 محافظة".

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

التحرير