أخبار عاجلة

تواصل إضراب غزل المحلة لليوم الثامن.. ورئيس القابضة: «ناقوس خطر»

تواصل إضراب غزل المحلة لليوم الثامن.. ورئيس القابضة: «ناقوس خطر» تواصل إضراب غزل المحلة لليوم الثامن.. ورئيس القابضة: «ناقوس خطر»

التحرير

ارسال بياناتك

واصل الآلاف من عمال شركة للغزل والنسيج التابعة للشركة القابضة للصناعات الغزل والنسيج، اليوم الأحد، اضرابهم عن العمل لليوم الثامن على التوالي، وذلك احتجاجًا على تجاهل مجلس الوزراء ووزارة قطاع الأعمال وأعضاء اللجنة الوزارية المشكلة من وزراء المالية والاستثمار والصناعة والقوى العاملة مطالبهم بصرف علاوات غلاء المعيشة والزيادة السنوية والأرباح.

وأجرى أحمد مصطفي رئيس الشركة القابضة للصناعات الغزل والنسيج، جولة تفقدية مفاجئة، رافقه خلالها المهندس حمزة أبوالفتح المفوض العام لشركة غزل المحلة بعدد من قطاعات وعنابر مصانع الغزل والنسيج والوبريات والملابس الجاهزة والصوف، للوقوف على آخر تطورات مراحل الإضراب ومحاولة إقناع العمال بالعدول عن إيقاف الماكينات وتدويرها حفاظًا على الصالح العام .

كما أصدر رئيس القابضة توجيهاته العاجلة إلى المفوض العام بشركة غزل المحلة بوضع خطة عاجلة لإعادة تدوير أصول الشركة والنهوض بقطاعات المراحل الإنتاجية والمرافق والخدامات البنية التحتية وقطاع المنظومة الصحية وتخصيص أليات تستهدف تطوير جراح سيارات الشركة والنهوض بمنظومة القطاع الرياضي وبحث تطوير ماكينات الشركة وتأهيل عمالها للورش التدريب الحرفية.

فيما عقد رئيس القابضة اجتماعًا موسعًا بحضور المفوض العام للشركة و أعضاء مجلس النواب وعلى رأسهم كل من الدكتور محمد شحاته والدكتور محمد عبدة وعزت خير المحلاوي لمناقشة سبل تلبية مطالب واحتياجات العمال ودراسة ووضع جدول زمني استعداد للبدء في صرف المستحقات المالية للعمال في أسرع وقت لوقايتها من تكبد أي خسائر مالية فادحة والتى تجاوزت ما يزيد عن 40 مليون جنيه طوال الأسبوع الأول من الإضراب.

شاهد أيضا

من جانبه أكد رئيس الشركة القابضة أن إضراب مصانع شركة غزل المحلة أزمة حقيقية تهدد عمال صناعة الغزل والنسيج الوطنية، لافتًا إلى أن تمادي العمال فى الإضراب لأكثر من 6 أيام "ناقوس خطر" لابد من مواجهته بمزيد من الحكمة عبر الحوار معهم واحتواء كافة مطالبهم وفق مشروعية القانون والصالح العام للدولة.

وأوضح أنه وضع جدول زمني يهدف تشغيل مصانع الشركة وصرف مستحقات مالية المتأخرة لكافة الطلاب الذين أرادوا تشغيل الماكينات وإعادة مراحل الإنتاج بعنابر مصانعهم أولًا، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق على تصور معين سيرضي العمال، زاعمًا تحسن معدلات الإنتاج على صعيد قطاعات مصانع شركة غزل المحلة تزامنًا مع قرارات الإصلاح الاقتصادي وتعويم الجنية، منوهًا إلى أن الشركة شهدت طفرة حقيقة بتخفيض معدلات خسائرها طوال 8 أشهر الماضية من خلال تقليل قيمة خسائر تصل إلى 200 مليار جنيه، مطالبًا كافة العمال بالتحلي بروح الوطنية والعودة للعمل من جديد حفاظًا على حقوق أبنائهم وذويهم المالية، قائلًا: "محتاجين كل قرش نعوض من خلال العمل والإنتاج وتشجيع الاستثمار والعملاء على استلام حصصهم الإنتاجية فى موعدها".

كما شدد نواب الغربية على ضرورة تحلي القابضة والمفوض العام بالصبر فى التعامل مع الأزمة، واتخاذ كافة الإجراءات الإدارية التي تكفل النهوض بالشركة وحماية ممتكلاتها وإدارة أصولها بما يتوافق مع الصالح العام لكافة العاملين بها فى المرحلة القادمة.

التحرير