أخبار عاجلة

فيديو وصور| «منه لله الموبايل».. مصور الشاطئ مهنة تنقرض بالإسكندرية

فيديو وصور| «منه لله الموبايل».. مصور الشاطئ مهنة تنقرض بالإسكندرية فيديو وصور| «منه لله الموبايل».. مصور الشاطئ مهنة تنقرض بالإسكندرية

التحرير

ارسال بياناتك

"أنا جاي من الساعة 7 الصبح ولحد الساعة 4 مصورتش غير صورتين بـ 12 جنيه..منه لله الموبايل".. بهذه الكلمات عبر عم رفيق المصور الستيني على شاطئ العجمي عن الحال الذي وصلت له مهنة مصور الشاطئ منذ انتشار الموبايلات، والتي جعلت الناس يستغنون عنهم - بحسب تعبيره.

ويقول رفيق السيد (65 سنة - مصور) "شغال من 35 سنة في المهنة من وقت تصوير الأبيض والأسود، وكانت هناك انتعاشة والصور كانت رخيصة والناس بتحب تتصور، أما حاليا الموبايلات فيها كاميرات والتصوير سهل".

8

وتابع "أنا في اليوم مش بصور لي 5 صور على بعض، والصورة بـ 5 جنيه، وده مبلغ ميفتحش بيت"، مضيفا "المهنة بتنقرض خلاص، ولو كنت أعرف اشتغل حاجة تانية كنت اشتغلتها، احنا قابلنا تحديات كانت بدايتها الكاميرات الألوان، كانت صعبة الاستخدام وتغلبنا عليها، لكن الموبايل قضي على المهنة".

وأشار عم رفيق إلى أن أكثر ما يؤلمه أنه لم يعد هناك احترام وتقدير لمهنة المصور "الكل بيتعامل معنا بإهانة..يعني لا بقى في شغل ولا احترام".

ولفت إلى أنهم يعملون خلال أشهر الشتاء في استوديوهات تصوير وخلال أشهر الصيف يأتون للشواطئ، مضيفا "حتى في الاستوديوهات الوضع بقى مختلف والناس مبقتش بتيجي تتصور غير للأوراق الرسمية فقط ودي كمان بقت بالكمبيوتر في المصالح الحكومية".

15

شاهد أيضا

يقول محمد رفيق السيد (48 سنة - مصور) "أعمل فى مهنة التصوير من 26 سنة، وشهدت العصر الذهبي لها، كان الجميع يتهافتون علينا لالتقاط الصور التذكارية والتي يتمكنون من خلالها حفظ ذكرياتهم، ولكن الوضع اختلف خلال السنوات الأخيرة، أصبح الموبايل في متناول الجميع"، مضيفا "مهنة التصوير على الشواطئ انعدمت خلاص واحنا بنقاوح علشان مش لاقيين شغل تاني ومنعرفش نشتغل حاجة تانية".

وتابع "حتى لو كان موبايل كاميرته مش حلوة الناس بتصور وخلاص ومش فارقة معاها، بالإضافة إلى أن الصورة مكلفة للكثيرين في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة"، لافتا إلى أن سعر الصورة الواحدة بخمس جنيهات، مؤكدا أنه لا يستطيع أن يجعلها أرخص من ذلك في ظل ارتفاع أسعار الخامات.

13

وأضاف "الشغل قل تدريجا إلى درجة الانعدام، المصورين بينزلوا من الساعة 8 الصبح للساعة 4 العصر ومش بيلاقوا غير زبون أو اتنين، وكل ده رغم الشمس والإرهاق، يعني بيروح بـ 30 أو 40 جنيه في اليوم ودول ميفتحوش بيت"، مضيفا "المهنة مبقتش بتكسب زي زمان".

وأشار إلى أنه يعمل في شاطئ العجمي ولا يستطيع الانتقال لشاطئ أخر وفقا للتصريح الحاصل عليه من المحافظة، مضيفا "إجراءات التصريح مش سهلة ولو في شخص طلع عليه بس غلطة واحدة أثناء الفيش وتشبيه مش بياخد تصريح التصوير".

16

التحرير