باتيستوتا: لا أحب كرة القدم.. وحزنت لتحطيم ميسي رقمي القياسي

باتيستوتا: لا أحب كرة القدم.. وحزنت لتحطيم ميسي رقمي القياسي باتيستوتا: لا أحب كرة القدم.. وحزنت لتحطيم ميسي رقمي القياسي

التحرير

ارسال بياناتك

منذ 24 عامًا، سجل جابرييل باتيستوتا ثنائية، منحت منتخب بلاده آخر الألقاب على الصعيد العالمي، وذلك عندما تغلبت الأرجنتين على المكسيك في نهائي كوبا أمريكا عام 1993 بنتيجة 2 - 1.

«إنه أمر مثير بأن لا يحقق الأرجنتيني أي لقب منذ ذلك الحين»، كانت تلك كلمات باتيستوتا في حواره مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وعلى الرغم من اعتزال باتيستوتا الكرة منذ عقد من الزمان، فإنه لا يزال يتابع الكرة بشكل جيد، ونستعرض في السطور التالية حوار موقع «فيفا» معه كالآتي:

- يتعرض كل من سيرجيو أجويرو وجونزالو هيجوايين لانتقادات كبيرة، فما تعليقك على هذا الأمر؟
عانى الثنائي من سوء حظ كبير وخاصة هيجوايين الذي أهدر كرات حاسمة في جميع النهائيات الثلاثة الماضية مونديال 2014 وكوبا أمريكا 2015 و2016، وأقول سوء حظ لأنه هو من صنع تلك الفرص، فلم يفعل زميل له كل شيء ووضعه أمام المرمى. وبالنظر إلى نهائي المونديال نجد أنه أهدر انفرادًا صنعه لنفسه بعدما استغل هفوة المدافعين في افتكاك الكرة، وإذا أهدر هيجوايين تلك الكرة في دور المجموعات، فلن يتذكرها أحد، لكن لسوء حظه أن تلك الفرصة أتت في نهائي المونديال.

شاهد أيضا

- ماذا تقول لهيجوايين؟
نفس الشيء الذي قلته الآن هو ما قلته له من قبل، أتفهم موقفه جيدًا، حيث لعبت في مركزه من قبل، لكن لا تعلم الجماهير ماذا يدور في ذهن اللاعب في مثل تلك المواقف، خاصة في آخر نهائي أمام تشيلي العام الماضي، حيث تم بناء الهجمة منذ البداية بين أقدامه، فيمكن التفكير الآن فيما دار في ذهنه حينها، عندما انفرد بالمرمى وتذكره للفرصة التي أهدرها أمام ألمانيا في نهائي والفرصة، التي أهدرها في نهائي 2015 أمام تشيلي، فهي ذكريات تصعب الأمور على المهاجم، لكن هذه هي كرة القدم.

- هل سبق أن قلت من قبل بأنك لا تحب كرة القدم؟
بالفعل قلت هذا الأمر، وكنت أحاول حينها حماية نفسي من وسائل الإعلام ومن الجماهير، وحينها بدأت الأسئلة تقل وبدأت أركز بشكل أكبر في التدريبات، خاصة أنني لعبت في الدوري الإيطالي في عصره الذهبي، وكان الضغط كبيرًا، والجميع يتحدث عن كرة القدم، وهو أمر ممل للغاية، بل وتحدث تلك الأمور دون أن أشير إلى حبي الشديد للعبة وجوانبها التكتيكية والتدريبات وكل ما يحدث على أرضية الملعب.

لم أكن أشعر بإثارة كبيرة تجاه الكرة عندما كنت صغيرًا، لكنها أصبحت شغفي الأكبر فيما بعد، وأصبحت أعيش وأتنفس كرة القدم، والآن بات من الصعب للغاية أن أتنزه في الشوارع، وذلك بعدما أعطيت الكرة أكثر مما كان ينبغي، ويمكن القول بأنني أحب اللعب، لكني أكره الحوارات الصحفية.

- هل شعرت بالمفاجأة بتخطي ميسي رقمك كأفضل هداف في تاريخ المنتخب الأرجنتيني؟
كنت أظن أن ميسي سيصل إلى هذا الأمر منذ 5 أو 6 سنوات وليس الآن، وكان ذلك اللقب عزيزًا إلى قلبي، لكنه حطم الرقم وانتهى الأمر.

التحرير