أخبار عاجلة

رفض الراحة عقب إصابته برصاصة.. التاريخ العسكري للشهيد أحمد منسي

التحرير

ارسال بياناتك

«كان راكن قلبه على جنب وشايل كفنه على إيده فى سبيل الوطن».. بتلك الكلمات نعى أصدقاء الشهيد عقيد أحمد منسي، الذي استشهد صباح اليوم الجمعة، في هجوم إرهابي على نقطة تمركز برفح، الشهيد.

وقال زميلٌ للشهيد لـ«التحرير»، رفض الإفصاح عن اسمه، إن العقيد أحمد منسي كان مشهودًا له بالكفاءة على مدى مسيرته العسكرية، منذ أن كان طالبًا بالكلية الحربية، وانضمامه لفريق الكفاءة البدنية بها، كما تمكن من الحصول على فرق "مقاومة الإرهاب" لكونه ضابطًا بقوات الصاعقة.

وأشار إلى أن تاريخ منسي العسكري جدير بأن يُوصف بـ"البسالة والاستماتة في الدفاع عن تراب الوطن"، حيث اشتهر بمداهماته لمعاقل الإرهاب، ولعل أبرزها مشاركته كانت في مداهمة مواقع لعناصر إرهابية بمنطقة الأحراش، وإصابته بطلق ناري في الكتف، قبل نحو 5 أشهر، ليتم نقله إلى المستشفى واستخراج الطلق الناري، وعقب علاجه بنحو ساعة عاد إلى موقعه فى الكمين، رافضًا الحصول على إجازة مرضية لإصابته أو الجلوس في المستشفى.

d175de7a14.jpg

ولد الشهيد في مركز منيا القمح بـمحافظة الشرقية، عام 1977، وتخرج ضمن طلبة الدفعة 92 كلية حربية، وأقام بمدينة العاشر من رمضان، والتحق بالعمل فى صفوف القوات المسلحة.

وتولى منسي قيادة الكتيبة 103 صاعقة، خلفًا للشهيد عقيد رامي حسنين، في أواخر أكتوبر 2016.

شاهد أيضا

وكان الشهيد قد بعث برسالة إليه من خلال منشور له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» عبَّر من خلالها عن شعوره بدنو أجله، واللحاق برفيقه في العسكرية.

حيث قال: «فى ذمة الله أستاذى ومعلمى، اتعلمت على إيده كتير، شهيد بإذن الله العقيد رامى حسنين، إلى لقاء شئنا أم أبينا قريب».

9741c3019b.jpg

وبعث الشهيد برسالة صوتية مسجلة تم تداولها على المواقع الإلكترونية، ولم يتسن لـ«التحرير» التأكد من صحة الرسالة، غير أن بعض أصدقاء الشهيد أحمد منسي نسبوا الصوت الوارد في التسجيل إليه، مؤكدين أنها استغاثة بعث بها وهو في وسط النيران، حيث طالب المدفعية بالتعامل مع العناصر الإرهابية، بعدما أكد على صموده ومن معه في مقاومتهم دون أن يخشى الموت في سبيل ألا تُمَس أجساد زملائه بسوء، حسب قولهم.

وكان العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكرى للقوات المسلحة، قد أصدر بيانًا، صباح اليوم الجمعة، أكد فيه نجاح قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء فى إحباط هجوم إرهابى للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، لافتًا إلى تصفية أكثر من 40 تكفيريًا وتدمير 6 عربات.

وأضاف المتحدث العسكرى أن قوات إحدى النقاط تعرضت لانفجار عربات مفخخة، وأسفر ذلك عن استشهاد وإصابة 26 فردًا من أبطال القوات المسلحة وجار تمشيط المنطقة ومطاردة العناصر الإرهابية.

التحرير