أخبار عاجلة

تسجيل صوتي للعقيد المنسي قبل استشهاده: مش هنسيب أرضنا

تسجيل صوتي للعقيد المنسي قبل استشهاده: مش هنسيب أرضنا تسجيل صوتي للعقيد المنسي قبل استشهاده: مش هنسيب أرضنا

التحرير

ارسال بياناتك

"يا قبورا تنادي أسامينا.. ويا موتا يعرف كيف يصطفينا"، تلك الكلمات كانت جزءًا من قصيدة كتبها الشهيد العقيد أحمد المنسي، أحد أبطال الصاعقة المصرية، وخريج الدفعة 92 حربية، في رثاء زملائه الذين استشهدوا دفاعًا عن الوطن في الثامن من سبتمبر 2016.

الشهيد المنسي لحق بزملائه فى حادث الهجوم الإرهابي، الذى استهدف جنوب رفح اليوم الجمعة، حيث نشرت صفحة "اتحاد قبائل سيناء" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تسجيلًا صوتيا للعقيد أحمد المنسي قبل استشهاده مباشرة.

وقال العقيد المنسي في التسجيل الصوتي المنسوب له: "الله أكبر لكل أبطال شمال سيناء، ويمكن تكون دي آخر لحظات حياتي في الدنيا، أنا لسه عايش في هجوم من الدواعش التكفيريين في مربع البرث، دخلوا بعربيات مفخخة وهدوا المبيتات وهدوا النقطة كلها".

وأضاف المنسي: "أنا لسه عايش ومعايا 4 عساكر متمسكين بالتبة والأرض، علشان زمايلنا الشهداء ومش هنسيب المصابين".

شاهد أيضا

وناشد العقيد الشهيد من يسمع التسجيل الصوتي أن يبلغ العمليات، قائلًا: "بسرعة أي حد يبلغ العمليات يضربوا مدفعية إحنا عايشين ومش هانسيب الأرض عليها أي شهيد أو مصاب، الله أكبر يا نجيب حقهم يا نموت زيهم، الناس كلها تدعي للناس اللي هنا".

واستشهد العقيد المنسي صباح اليوم في الهجوم الإرهابي الذي شنّه إرهابيو تنظيم داعش على إحدى نقاط التمركز لقوات الجيش في رفح، وهو ما أسفر عن استشهاد وإصابة 26 من أبطال الجيش، ومقتل 40 تكفيريا.

وفي 29 أكتوبر 2016 نشر الشهيد المنسي صورة للعقيد رامي حسنين، أحد شهداء القوات المسلحة، وقال: في ذمة الله أستاذي ومعلمي، اتعلمت على إيده كتير، شهيد بإذن الله العقيد رامي حسنين، إلى لقاء، شئنا أم أبينا، قريب.

وفي الثامن من سبتمبر من نفس العام، كتب الشهيد المنسي قصيدة يرثي فيها أحد زملائه الذي استشهد دفاعا عن الوطن، وقال فيها:
يا قبورا تنادي أسامينا ..... ويا موتا يعرف كيف يصطفينا
سطوة الموت لن تغير لقبنا ..... فنحن أحياء للشهادة سائلينا
(ميت) لقب من هو دوننا ..... والشهيد اسم من بالروح يفدينا
مهنتي الشرف والمجد أجنيه ..... وحب القلب للقلب يرضينا
قد قضيت في الأمن عدد سنين ..... وكم قضينا عن الأرض مدافعينا
وكم قضيت هروبا من الموت ..... وكم قضينا عن الموت باحثينا
نبحث عن الموت أينما وجد ..... وفى الجنة مع أخوة سابقينا
من كان بلا عقيدة فليغادر ...... حق عليك واسأل المقاتلينا
الله أكبر للقلب طربا ..... وذكر الله خير الحافظينا

التحرير