أخبار عاجلة

10 أسباب تحفِّز مانشستر يونايتد للفوز بنهائي «ستوكهولم»

التحرير

ارسال بياناتك

يحتضن ملعب الصداقة في العاصمة السويدية ستوكهولم، نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليج)، بين مانشستر يونايتد الإنجليزي وأياكس أمستردام الهولندي، غدًا الأربعاء، بقيادة تحكيمية للحكم الدولي السلوفاني دامير سكومينا، ويعاونه كل من جور برابروتنيك، وفوكان روبيرت، بينما سيكون جيانلوكا روكي حكمًا رابعًا.

وسمى ملعب المباراة النهائية الذي يتسع لنحو 50 ألف متفرج، بملعب الصداقة بعد حملة كبيرة شنتها السويد ضد البلطجة، ويعد الملعب الأساسي الثاني للمنتخب السويدي بعد ملعب راسوندا، وافتتح الملعب في عام 2012 بمباراة ودية جمعت بين السويد وإنجلترا، وفازت السويد حينها بنتيجة (4-2)، بفضل هاتريك من نجم مانشستر يونايتد الحالي زلاتان إبراهيموفيتش.

وتشير الأرقام إلى أن أياكس ومانشستر يونايتد تواجها في الدور الأول من كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1976- 1977، وفاز أياكس ذهابًا بهدف نظيف وفاز يونايتد أيضا بهدفين دون رد، ومن ثم تواجه في دور الـ32 من مسابقة الدوري الأوروبي موسم 2011- 2-12 وفاز مانشستر خارج أرضه بهدفين دون رد وفاز أياكس في الأولد ترافورد بهدفين مقابل هدف. 

وفيما يلي يستعرض «التحرير» 10 أسباب تُحفز مانشستر يونايتد للفوز بالدوري الأوروبي.

1- اللقب الأول لليونايتد

يدخل العملاق الإنجليزي المباراة بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، وهو يسعى لتحقيق لقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) للمرة الأولى في تاريخه، على الرغم من أن اليونايتد حقق دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات فإنه لم يتوج بلقب الدوري الأوروبي من قبل.

2- الانضمام لكبار أوروبا

اعتاد مانشستر يونايتد، المشاركة في مسابقة النخبة (دوري أبطال أوروبا) منذ مطلع الألفية الثالثة، إلا أن حلوله خامسا الموسم الماضي تساويًا مع جاره اللدود السيتي، نقله إلى المسابقة الرديفة (اليوروبا ليج) وفي حال تتويجه، سينضم مانشستر يونايتد إلى مجموعة من الأندية التي أحرزت البطولات الأوروبية الثلاث، وهي دوري الأبطال ويوروبا ليج وكأس الكؤوس الأوروبية (ألغيت بعد 1999)، وحقق هذا الإنجاز تشيلسي، ويوفنتوس الإيطالي، وأياكس أمستردام الهولندي وبايرن ميونيخ الألماني، وتوج اليونايتد بدوري الأبطال (1968 و1999 و2008)، وكأس الكؤوس (1991)، إلا أنه لم يسبق له إحراز الدوري الأوروبي.

3- المشاركة في دوري الأبطال

في حال تحقيق مانشستر يونايتد الفوز أمام أياكس، سيشارك الفريق في بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد احتلال الفريق هذا الموسم المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج"، وهو الذي يأهله للدوري الأوروبي وليس دوري الأبطال.. يشار إلى أن اليونايتد غاب عن البطولة العملاقة في نسختها الأخيرة أيضًا. 

4- عودة السطوة على البطولات 

بتحقيق مانشستر يونايتد اللقب أمام أياكس، ستكون هذه البطولة الثالثة للفريق هذا الموسم بعد تحقيق كأس رابطة الأندية المحترفة أمام ساوثهامتون (3-2)، ولقب الدرع الخيرية أمام ليستر سيتي (2-1)، وكان آخر موسم حقق به اليونايتد ثلاث بطولات أو أكثر موسم 2008 تحت قيادة السير أليكس فيرجسون، بعد أن حقق الشياطين الحمر 5 بطولات وهي (الدرع الخيرية - وكأس الرابطة - والدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج" - ودوري أبطال أوروبا - وكأس العالم للأندية).

5- أول بطولة أوروبية لمورينيو مع فريق إنجليزي 

شاهد أيضا

في حال نجاح مانشستر يونايتد بقيادة مديره الفني جوزيه مورينيو، سيكون هذا اللقب الأوروبي الأول للمدرب البرتغالي مع الفرق الإنجليزية، حيث إن مورينيو لم يتوج بأي لقب أوروبي حينما كان على رأس القيادة الفنية لتشيلسي، فيما حقق الكثير من البطولات الأوروبية مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي.

6- التدعيم للمستقبل

يرغب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد في تدعيم صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بلاعبين من العيار الثقيل، لاستعادة الشياطين الحمر بريقهم مرة أخرى، إلا أن عدم مشاركة الفريق في بطولة دوري أبطال اوروبا تقف عائقًا كبيرًا، لضم العديد من النجوم الذين يشترطون مشاركة اليونايتد في دوري الأبطال للانضمام للفريق، وعلى رأس هؤلاء اللاعبين الفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني.

7- عودة الأندية الإنجليزية للساحة الأوروبية

يعد آخر تتويج أوروبي على الساحة الأوروبية كان في فوز تشيلسي على بنفيكا البرتغالي في نهائي الدوري الأوروبي (2-1) موسم 2012-2013، ويأمل اليونايتد في تحقيق اللقب هذا الموسم بعد خسارة ليفربول اللقب أمام إشبيلية الموسم الماضي.

8- السوبر الأوروبي 

بفوز مانشستر يونايتد على أياكس، سيلعب الفريق نهائي كأس السوبر الأوروبي أمام الفائز من مواجهة يوفنتوس وريال مدريد بنهائي دوري أبطال أوروبا، ويسعى اليونايتد خلاله لتحقيق اللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد أن حقق اللقب في 1991، فيما استعصت البطولة على العملاق المانشستراوي في آخر نسختين أعوام 1967–68 - 1998–99.

9- تفادي الخسائر المالية

يسعى لاعبو مانشستر يونايتد، للتغلب على أياكس، وذلك من أجل ضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إلى جانب الحصول على جوائز مالية تصل إلى 45 مليون جنيه إسترليني، علاوة أن كل لاعب من اليونايتد، سيحصل على 25% زيادة في مرتبه حال التتويج بلقب الدوري الأوروبي، والتأهل إلى دوري الأبطال.

في المقابل تنص عقود لاعبي الشياطين الحمر التي تفترض أن الفريق يشارك دائما في دوري أبطال أوروبا، على أن أي لاعب يحصل على أجر أسبوعي يتخطي 20 ألف جنيه إسترليني يتعرض لخسارة 25% من أجره في حال فشل الفريق في التأهل إلى المسابقة الأعرق على صعيد القارة الأوروبية، علاوة على أن عقود الرعاية مع الشركات الكبرى ستتأثر في حال فشل مانشستر في التأهل إلى دوري الأبطال، فهناك بند في تعاقد مانشستر مع شركة أديداس يتيح للأخيرة خصم 30% من قيمة العقد السنوي البالغ 75 مليون إسترليني في حال فشل الفريق في التأهل إلى المسابقة الأوروبية لمواسم متتالية. 

10- إنجاز شخصي لمورينيو

في حال تتويج مانشستر يونايتد باللقب بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، سيصبح "سبيشيال وان" ثاني مدرب على لقب البطولة بمسماها القديم "كأس الاتحاد الأوروبي" والجديد "الدوري الأوروبي"، بعد الإسباني رافاييل بينيتيز.

وحقق مورينيو لقب كأس الاتحاد الأوروبي مع بورتو البرتغالي في موسم 2002-2003، بينما توج رافاييل بينيتيز باللقب بمسماه القديم "كأس الاتحاد الأوروبي مع فالنسيا في نسخة 2004" والجديد "الدوري الأوروبي -يوروبا ليج- مع تشيلسي موسم 2012-2013".

التحرير