أخبار عاجلة

«تتأثر بالجو» و«عمر البطارية».. أمور لا تعرفها عن السيارات الكهربية

التحرير

ارسال بياناتك

يحلم العديد من الأشخاص باليوم الذي تظهر فيه السيارات الكهربية بالشوارع المصرية، والتي قد تمثل طوق نجاة للجمهور من الأسعار المرتفعة للوقود المحروق، بالإضافة إلى تمتع الطاقة الكهربية بصداقة وثيقة الصلة مع البيئة، الأمر الذي يجعلها الخيار المفضل لدى العديد من الأوساط الحكومية.

ولعل العديد من الفئات الجماهيرية تنظر إلى السيارات الكهربية على أنها مجرد مركبة تعمل ببطارية تختزن الطاقة الكهربية لضخها في المحرك الذي لديه القدرة فنيًا وميكانيكيًا على التعامل معها، ومن ثم تسيير المركبة بالشكل الأمثل، إلّا أن العديد من الحقائق قد تكون غائبة عن بعض الأشخاص، وهذا أهمها.

البطارية

على غرار معدلات استهلاك الوقود، يقع البعض أمام أمر مماثل في السيارات الكهربية، وهي قدرة البطارية، والتي تقاس بطول المسافة التي يمكن للسيارة أن تمشيها دون الحاجة إلى إعادة الشحن، وهو الأمر الذي يعد مجالًا للتنافس بين الشركات المختلفة لصناعة السيارات.

الأجواء

تحتوي البطارية على سائل كيميائي هو المسؤول عن توصيل التيار الكهربي للمحرك، وتتأثر تلك المادة بالأجواء بشكل واضح، وهو الأمر الذي ينعكس عليه بالتأثر الشديد، ولذلك فإن عمر البطارية قد يطول أو يقصر تبعًا للأجواء التي تتواجد فيها السيارة بشكل رئيسي.

شاهد أيضا

الوصلة الكهربية

يلجأ العديد من الأشخاص عند تعطل البطارية في سياراتهم إلى "الوصلة الكهربية"، والتي تنقل التيار من مركبة إلى أخرى لتدوير المحرك، وفي حالة السيارات الكهربية يبدو تشغيل المحرك بتلك الطريقة أمر سهل للغاية، لاسيما وأنه يعتمد في الأساس على الكهرباء.

الأعطال

البعض ينظر إلى أعطاء السيارات الكهربية على أن مصدرها الوحيد أو الأبرز هو البطارية، إلا أن هذا الأمر قد يبدو مغاير، فالعديد من الأعطال بالمركبات التي تعمل بالوقود الكهربي أساسها خلل في النظام الميكانيكي العامل بالسيارات.

 

التحرير