أخبار عاجلة

دراسة تكشف أحدث وسيلة لمنع إصابة البكتيريا للأدواتِ الطبيةِ بالجسم

دراسة تكشف أحدث وسيلة لمنع إصابة البكتيريا للأدواتِ الطبيةِ بالجسم دراسة تكشف أحدث وسيلة لمنع إصابة البكتيريا للأدواتِ الطبيةِ بالجسم

ألقى الدكتور أحمد سمير خير الله، الضوء على نتائج إحدى الدراسات الحديثة التى أجريت مؤخراً بواسطة علماءِ أستراليينِ، ستضعنا على بعد خطوة واحدة من التعرف على الآلية التى تستخدمها البكتيريا لكى تستعمر وتصيب الأدواتُ الطبيةُ التى يتم تركيبها وزرعها داخل جسم الإنسانِ.

وأشار المدرس بقسم الميكروبيولوجيا والمناعة، كلية الصيدلة جامعة بنى سويف، إلى أن أهمية هذه النتائج تكمن فى أنها ستساعد فى مَنْع إصابة الأدواتِ الطبيةِ بالجراثيم وعدم التكون على سطحها، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية، وخاصة أنها تلك الميكروبات غالباً ما تكون ذات مقاومة عالية للمضادات الحيوية، كما تُتواجدُ هذه الميكروبات عادة فى مجموعاتِ، حيث تَلتصقُ ببعضها البعض، مكونة مايعرف بالغشاء الحيوى (biofilm)، وهو ما يجعل علاجها أمراً بالغ الصعوبة.

وأوضح خير الله أن أبحاث هذه الدراسة أجريت على بكتيريا السودومونس أريوجينوزا Pseudomonas aeruginosa، وهو ما قصده الباحثون القائمون عليها، وخاصة أن هذه البكتيريا تتميز بقدرتها الكبيرة على إحداث عدوى حول الأدواتِ الطبيةِ التى يتم إدخالها داخل جسم الإنسان (كالقسطرة على سبيل المثال)، كما تم استخدام تقنياتَ المجهر المتقدّمةِ فى هذه الدراسة، بما فى ذلك نظام التصوير OMX Blaze، وأجهزة كمبيوتر متطوّرةِ لتحليل الصور التى يتم التقاطها.

وتابع خير الله أن نتائج الدراسة قد كشفت عن كَمْ التنسيق الذى يتم بين البكتيريا المنفردِة، وما يُمْكِنُ أَنْ يؤدّى إليه من تغيير فى السلوك الجماعى لمجموعات البكتيريا بما يمكنها من توسّيعِ الغشاء الحيوى على الأسطح.

وأضاف الدكتور أحمد خير الله أنه تم اكتشاف أن تلك المجموعاتِ مِنْ البكتيريا تنشأ وتنتشر على طول "شَقّ" أو "أخدود" على سطح الأدوات الطبية، بشكل يماثل سلوك المارة عندما يمرون فى طريق محفور بحقل عشبى، كما أظهرت النتائج أنّ الحامض النووى الموجود خارج الخلية (eDNA) يلعب دوراً حيوياً يشبه كثيراً الدور الذى يلعبه الحبل، حيث يساعدَ على تَوجيه عبورِ البكتيريا بامتداد الغشاء الحيوي.

جاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت مؤخراً فى المجلة العلمية "Proceedings of the National Academy of Sciences"، وذلك فى وقت سابق من هذا العام .

مصر 365