أخبار عاجلة

حاكم الشارقة يأمر بالإفراج عن 180 نزيلاً

حاكم الشارقة يأمر بالإفراج عن 180 نزيلاً حاكم الشارقة يأمر بالإفراج عن 180 نزيلاً

وجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الإفراج عن 180 نزيلاً من مختلف الجنسيات بإدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بالشارقة ممن انطبقت عليهم شروط العفو وثبتت أهليتهم للتمتع بالعفو وفق شروط حسن السيرة والسلوك.

وقال العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة: جاء توجيه سموه بالإفراج عن النزلاء تزامناً مع فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد لدول مجلس التعاون الذي أقامته الشرطة على مسرح قناة القصباء تحت شعار «معاً لتحقيق الإصلاح»، رافعاً في الوقت نفسه أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على هذه المكرمة من سموه بالعفو عن المحكومين المشار إليهم، والتي تأتي انطلاقا من حرص سموه على دعم كيان الأســرة والمحافظة على استقرارها، وتمكين النزلاء من ممارسة حياتهم بصورة طبيعة والإسهام في دعم خطوات التنمية الاجتماعية.

نقطة تحول

وعدّ العميد الزري الشامسي أسبوع النزيل الخليجي من المبادرات الإنسانية التي تعمل على احتواء النزلاء وأسرهم، مشيراً إلى أهمية الأخذ بيد النزيل وأسرته وتحويل فترة محكوميته في السجون إلى نقطة تحول في مسار حياتهم والأخذ بيدهم للاندماج في المجتمع، لافتا إلى أن غالبية من يعودون إلى السجن بعد انتهاء محكوميتهم أو ممن يشملهم العفو هم من المتورطين في قضايا مخدرات.

وقال العقيد خليفة المري مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة إن 2% من النزلاء هم من دول مجلس التعاون وغالبية قضاياهم مالية، مؤكداً أن النزلاء يعاملون برعاية صحية تبدأ من لحظة دخولهم وحتى خروجهم، وأن أصحاب الأمراض المعدية يتم عزلهم، مشيرا إلى وجود ما يعادل 300 طفل سنوياً مع أمهاتهم النزيلات وبعد أن يتم الطفل عامين ينقل إلى الحضانة التابعة للمؤسسة.

استشراف الخير

وافتتح قائد عام شرطة الشارقة صباح أول من أمس فعاليات الأسبوع، بحضور عدد من سفراء وقناصل الدول العربية والأجنبية، والمديرين العامين ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، إلى جانب عدد من الشركاء الاستراتيجيين والداعمين للقيادة العامة لشرطة الشارقة. حيث تستمر فعاليات الحفل حتى التاسع والعشرين من ديسمبر الجاري.

وألقى العميد سيف الزري الشامسي كلمة رحب في مقدمتها بالحضور، معرباً عن تقديره لمشاركتهم الاحتفال بأسبوع النزيل الخليجي الموحد الخامس، الذي يأتي وبلادنا تستشرف عهداً جديداً، وتستهل عاماً للخير.

كما توجه قائد عام شرطة الشارقة بالتحية والتقدير إلى كافة الجهود المخلصة التي سعت إلى تعزيز الأمن والاستقرار في مجتمعنا عبر تبني الخطط والبرامج والإستراتيجيات التي تتجه إلى الاهتمام بكافة فئات وشرائح المجتمع، والعمل على معالجة أوضاعها وحل مشكلاتها وتوفير الحد الأدنى من متطلبات عيشها واستقرارها إلى تعزيز مشاركتها.

ومن ذلك السياسات والبرامج الإصلاحية التي تترافق والسياسات العقابية، وتتجه نحو الاهتمام بأوضاع نزلاء المؤسسات العقابية وضحايا الجريمة والفئات المهددة بخطر الجريمة والانحراف، وحماية حقوقهم الإنسانية وكرامتهم، والتي تجد اهتماماً ودعماً مستمراً من قيادتنا الرشيدة في أعلى مستوياتها.

فيلم النزيل

تلا ذلك عرض لفيلم وثائقي عن حياة النزيل داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية، وبعدها قدمت قرية الشارقة للتراث عرضاً مسرحياً يحكي عن الأساليب والحيل التي يقوم بها أصحاب الفكر الديني المتطرف لإيقاع الأبناء والشباب والانضمام إليهم بحجج واهية والاندفاع الأعمى والانسياق وراء الأفكار الهدامة التي تبث الكراهية المطلقة بين فئات المجتمع، والتحذير من هذه الجماعات المتطرفة وضرورة إبلاغ الجهات الأمنية عنهم.

وألقى أحد الأشخاص المفرج عنهم من المؤسسة العقابية والإصلاحية كلمة يحكي قصته مع الإدمان على المخدرات والمؤثرات العقلية منذ بداية انحرافه في هذا الطريق إلى أن انتهى به الأمر إلى حياة مظلمة وعواقب وخيمة خلفها هذا السلوك السلبي على أصدقائه وأسرته.