أخبار عاجلة

حبس 10 أمناء اعترضوا على نظام العمل الجديد وإمتنعوا عن العمل

حبس 10 أمناء اعترضوا على نظام العمل الجديد وإمتنعوا عن العمل حبس 10 أمناء اعترضوا على نظام العمل الجديد وإمتنعوا عن العمل

تعبيرية

أمرت نيابة جنوب القاهرة بإشراف المستشار وائل شبل المحامي العام الاول للنيابات، بحبس 10 أمناء من شرطة السياحة 4 أيام على ذمة التحقيقات، لإتهامهم بالتجمهر أمام مبنى الإدارة إعتراضآ منهم على نظام العمل الجديد .

كشفت التحقيقات التي أجراها أحمد شادوفة وأحمد معاذ واحمد عبدالعزيز فريق نيابة حوادث، أن منذ إعتماد السيد مدير الإدارة لشرطة السياحة والأثار لنظام العمل الجديد، وهو عمل الفرد لمدة 12 ساعة وفي مقابلها يحصل على 24 ساعة راحة وذلك بدلآ من النظام القديم الذي كان يواصل فيه الفرد العمل لمدة 24 ساعة وفي مقابلها يحصل على 48 ساعة راحة، حيث أثبتت التجربة فشل النظام القديم لعدم قدرة الفرد على مداومة العمل لمدة 24 ساعة متواصله، ولكن ادى ذلك الى حالة من الغضب بين بعض الأفراد لرغبتهم في الحصول على فترة الراحة 48 ساعة دون الاهتمام من جانبهم بضروريات العمل وان النظام الجديد في مصلحة الفرد في المقام الأول والمصلحة العامة .

قام المتهمين المقبوض عليهم في تاريخ 21 ديسمبر بالتحريض على التجمهر أمام مبنى الإدارة ورفض نظام العمل الجديد والإمتناع عن نزول الخدمات، وبالفعل تجمهر ما يقرب من 100 فرد ورددوا عبارات رافضة للنظام الجديد ومعلنه عن إمتناعهم عن العمل، فتوجه عدد من الضباط بالإدارة للتحدث مع قادة التجمهر ولكنهم بادروا بالإعتداء عليهم برشقهم بالحجارة ثم دعا مدير الإدارة لعقد إجتماع معهم ولكنهم أصروا على إمتناعهم، فأمر بإلقاء القبض عليهم فتم القبض على 10 ولازال 7 “هاربين” .

أكد محمد قرطام مدير التحريات في أقواله أمام أحمد معاذ سيف النصر، أن التحريات قد أكدت على تزعم المتهمين للتجمهر منذ بدء الدعوة إليه، وأرجعت الى إعتراض المتهمين على نظام العمل الجديد لتقصيره فترة الراحة من 48 الى 24 ساعة، حيث قصد المتهمين الحصول على أكبر قسط من الراحة دون النظر الى أهمية العمل، حيث يعملى الفرد لمدة 24 ساعة ثبت إصابته بالإرهاق والتعب والنوم في أغلب الحالات أثناء خدمته وما في ذلك من تأثير على سلامته الشخصية وقدرته على تأمين المنشأة المعين على خدمتها لذا تم إستبدال ذلك النظام بالنظام الجديد .

أنكر المتهمين جميع الإتهامات الموجهه إليهم من بينها التجمهر وإستخدام القوة والعنف تجاه ضباط الإدارة لمنعهم من تطبيق نظام العمل الجديد والبلطجة وإستعراض القوة وتكدير السلم وتعطيل تنفيذ القوانين والإمتناع عن العمل، وأقروا جميعهم انهم تجمعوا فقط للتعبير عن رفضهم لنظام العمل الجديد .

أونا