أخبار عاجلة

مدفع رمضان للإفطار لا للإمساك.. والسبب «نقص الذخيرة»

مدفع رمضان للإفطار لا للإمساك.. والسبب «نقص الذخيرة» مدفع رمضان للإفطار لا للإمساك.. والسبب «نقص الذخيرة»

كتب : خديجة العادلى منذ 10 دقائق

منذ بداية الشهر الكريم، لاحظ أبناء محافظة المنيا أن مدفع رمضان يُضرب لمرة واحدة فقط فى اليوم لإعلان توقيت الإفطار للصائمين، دون أن يكررها وقت الإمساك، الأمر الذى أثار حفيظة السكان هناك، باعتبار أن المدفع هو أحد الطقوس الرمضانية الشهيرة لمدة 576 عاماً.

أكدت المهندسة بالمنطقة الأزهرية، فاطمة سيد شمس، أن الطقوس الرمضانية لها فرحة كبيرة، خاصة على طفليها، اللذين ينتظران قدوم شهر رمضان ليلعبا بالفانوس ويطلقا الأغانى الشهيرة، وأنهما لا يضعان الطعام فى فمهما إلا عندما يسمعان صوت طلقات المدفع. وأضافت أنه فى أول أيام الشهر الكريم فرح أبناؤها بمدفع الإفطار، وانتظرا سماع مدفع الإمساك، إلا أن شيئاً لم يحدث، حيث اعتقد الجميع أن ذلك الوضع لن يستمر، وهو ما لم يحدث، وظل الوضع على حاله حتى هذه اللحظة.

سيد شحاتة عبدالعليم، 54 سنة، رقيب أول شرطة ومسئول المدفع بالمنيا أكد لـ«الوطن» أن قلة الذخيرة الحية «طلقات الخرطوش»، المستخدمة فى المدفع هذا العام هى السبب فى الاكتفاء بإطلاق المدفع لمرة واحدة فى الإفطار دون الإمساك، وقال: «أنا فوجئت هذا العام عند تسلم حصة أول يوم من الذخيرة من السلاحليك بقسم شرطة المنيا وجود 40 طلقة فقط، فى حين أن عدد الطلقات المخصصة للشهر والعيد معاً كان 70 طلقة فى الأعوام السابقة».

أوضح مسئول المدفع أنه يحصل على الذخيرة الحية اللازمة لإطلاق المدفع، وبصحبتها كتلة الترباس اللازمة لإحكام غلق المدفع من قسم شرطة المنيا قبل موعد الإطلاق بساعتين أو أقل، ليتجه بها إلى مكان وجود المدفع على كورنيش النيل.

وأشار إلى أنه يتلقى تدريبات مستمرة على كيفية إطلاق المدفع والتعامل معه، وأنه حصل على مراكز متقدمة وفاز على مسئولى المدفع فى المحافظات الأخرى فى التعامل معه دون خوف أو قلق.

DMC

شبكة عيون الإخبارية