صيام الأطفال فى رمضان «1»

صيام الأطفال فى رمضان «1» صيام الأطفال فى رمضان «1»
ما النصائح الواجب اتباعها لصيام الأطفال فى رمضان؟

كتب : طبيبك الخاص الجمعة 12-07-2013 13:29

يجيب د.شريف على عبدالعال، استشارى طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، أمين عام مساعد الجمعية المصرية لطب الأطفال، ورئيس تحرير المجلة العلمية لطب الأطفال:

إن الله جعل صيام رمضان فريضة يتعين على كل مسلم بالغ عاقل أن يؤديها، وهذا لا يقتصر فقط على الجانب الروحانى فحسب، بل وعلى الجانب الجسمانى أيضاً، بحيث يجب أن يكون صيام رمضان نشاطاً روحياً وجسمياً.

‏‏‏إن فى رمضان يجب اتباع بعض القواعد حتى يتسنى لأطفالنا أن يتمتعوا بهذا الشهر الكريم والابتعاد عما قد يضر صحتهم، لا بد أن نعلم أولا أن وزن الجسم قد يتغير فى نهاية شهر رمضان على شكل زيادة أو نقصان فى الوزن مقارنة بما كان عليه الحال قبل الشهر، بنسبة تصل إلى -3.6% و+2.4%، ومن الأسباب التى يعتقد أنها تؤدى إلى زيادة الوزن تناول كميات كبيرة من الحلويات الغنية بالدهون والسكريات خلال فترة الإفطار، بالإضافة إلى الإفراط فى تناول الطعام بعد فترة الصيام، كما أن هناك بعض الممارسات الخاطئة لدى الأمهات والمتمثلة فى تشجيعهم على كثرة النوم والجلوس والحث على الأكل كما تتدخل عادة الجلوس أمام التليفزيون أوقاتاً كثيرة، خلافاً لما يجب أن يكون عليه من العمل والعبادة خلال الشهر الكريم.

فيجب أن نحاول فى رمضان ألا نغير من عادات ونوعية أو كمية الأكل عما يأكلونه فى الأيام العادية حتى يمر الشهر بدون زيادة أو نقصان فى الوزن، وذلك لسببين: أولا أن هذ يتنافى مع روحانيات رمضان من أنه لا بد أن نشعر بما يشعر به المحتاج، وثانيا لسبب فسيولوجى هام وهو أن معدل الحرق والأيض للجسم فى وقت الصيام يقل، فبالتالى كلما نأكل أكثر يترسب فى صورة دهون، وهنا لا بد أن نفرق بين صيام رمضان والمجاعة.

فرمضان هو مجرد تأخير الغداء ساعتين أو ثلاثاً وتقديم الإفطار ساعتين أو ثلاثاً، فإن الامتناع عن الشراب مفيد للخلية فى الجسم وإن معدل تناول والسوائل ينخفض خلال شهر رمضان بشكل كبير حيث ينخفض معدل تناول السوائل خلال الشهر، ويؤدى هذا الانخفاض فى كمية السوائل المتناولة إلى تغيير فى التوزيع الطبيعى للسوائل داخل الجسم، والذى يتركز فى الأسبوعين الأولين من شهر رمضان، ويستمر حتى بداية الأسبوع الثالث من الصيام حيث يتم تعديل هذا الخلل أو الاضطراب (الناشئ عن الفقد المفاجئ للسوائل داخل الجسم) خلال الأسبوع الثالث، وذلك من خلال عدد من الآليات التى يقوم بها الجسم للحفاظ على محتوى وتوازن السوائل داخله، إلا أن له جانباً صحياً إيجابياً، حيث يعتقد أنه مسبب أساسى ورئيسى لنقصان الوزن خلال تلك الفترة، وهى النصف الأول من رمضان. أما العادات الصحية السلبية التى يجب تجنبها فسنناقشها الأسبوع القادم.

DMC