أخبار عاجلة

هيئة المواصفات تنظم ورشة عمل للتعريف بآلية تسجيل منتجات الإنارة

نظمت "الهيئة للمواصفات والمقاييس والجودة" بالتعاون مع "المركز السعودي لكفاءة الطاقة " ورشة عمل تحت عنوان "آلية التسجيل لمنتجات الإنارة وفق اللائحة الفنية رقم (ٍSASO-2870:2015)"، يوم أمس وذلك بمقر الهيئة الرئيسي بمدينة الرياض.

ويأتي تنظيم هذه الورش كجزء من جهود حثيثة تبذلها منظومة عمل وطنية متكاملة تتألف من عدة جهات حكومية وشبه حكومية يحكمها التنسيق والتنظيم في كافة خطوات الأداء تحت مظلة البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة الذي يعمل على زيادة أنشطة كفاءة استهلاك الطاقة في قطاعات المباني والنقل والصناعة من خلال تنفيذ العديد من الإجراءات والمبادرات التي تسهم في الحد من الاستهلاك المتنامي للطاقة في المملكة.

وتضمنت الورشة شرحاً وافياً للائحة الفنية وآلية التسجيل وإجراءات الحصول على بطاقة كفاءة استهلاك الطاقة لمنتجات الإنارة والتي بدأ التطبيق الإلزامي لها على شهادات المطابقة (COC) للشحنات الواردة إلى المملكة ابتداءً من 24 رجب 1437ه الموافق 1 مايو 2016م، في الوقت الذي سيتم منع تصنيع أو استيراد منتجات الإنارة التي لا تحمل بطاقة كفاءة استهلاك الطاقة من الهيئة وذلك اعتباراً من 27 شوال 1437ه الموافق 1 اغسطس 2016م.

وقد تم اعتماد اللائحة الفنية "متطلبات كفاءة الطاقة ومتطلبات التشغيل ووضع البطاقات لمنتجات الإنارة" من مجلس إدارة الهيئة في اجتماعه رقم (152) الذي عقد بتاريخ 6 رمضان 1436هـ (23/06/2015م( ،وتوضح بطاقة الكفاءة، مقدار استهلاك الطاقة لكل منتج بحيث يتم تصنيفه من حيث استهلاكه للكهرباء مما يسهل على المستهلك اختيار المنتج الأكثر ترشيداً في الاستهلاك، وتغطي اللائحة الفنية المصابيح ذات الإنارة المباشرة وغير المباشرة وبفيض ضوئي أعلى من 60 ليومن وأقل من 12000 ليومن لتقنيات المصابيح المتوهجة ومصابيح الهالوجين ومصابيح الفلورسنت المضغوطة ذاتية الكبح (CFL) ومصابيح الصمام الثنائي الباعث للضوء(LED)، وتستهلك منتجات الإنارة قرابة 9 % من إجمالي استهلاك الطاقة الكهربائية في المملكة، فيما يقدر حجم الاستهلاك السنوي بأكثر من خمسة مليارات ريال، ويأتي ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية في هذه المنتجات كجزء مهم من مبادرات ترشيد استهلاك الطاقة في المملكة.

الجدير بالذكر أن "الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة" قد نظمت بالتعاون مع "المركز السعودي لكفاءة الطاقة " ثلاث ورش عمل تحت نفس العنوان في كل من الرياض وجدة والدمام، وذلك لتوعية المستوردين والمنتجين باللوائح الفنية الجديدة وآليات التعامل معها وفق البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة.