الداخلية: لا توجد ملاحقات أمنية بحق الإعلاميين

الداخلية: لا توجد ملاحقات أمنية بحق الإعلاميين الداخلية: لا توجد ملاحقات أمنية بحق الإعلاميين

    أكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أنه لا توجد ملاحقات أمنية لأي إعلامي بشكل عام، والجهات الأمنية هي جهة تنفيذية لا تلاحق إلا من يقوم بتأييد الجماعات الإرهابية والتعاطف معها والترويج لها.

سرية المعلومات التي تحتفظ فيها «الداخلية» لا تستمر طويلاَ

وأوضح أنه لا توجد فجوة بين الإعلام والداخلية بل نحرص على التواصل المستمر والتعاون المشترك، فنحن أكثر جهة كلفت أفرادها بالتواصل مع الإعلام، ففي كل منطقة متحدثون إعلاميون مدربون قادرون على التواصل مع الإعلام، وتوصيل المعلومة بالطريقة السهلة والمناسبة.

وعن تحفظ وزارة الداخلية على المعلومات السرية قال اللواء التركي إن التحفظ نوع من إظهار المصداقية، فإخفاء المعلومة نهدف من خلاله إلى التحقق منها ثم إخراجها بشكل صحيح ودقيق 100% حتى تصل إلى الإعلام بالشكل الصحيح، مشيراً إلى أن السرية لا تستمر طويلا فيتم الإعلان عنها.

وقال اللواء التركي إن خطورة الجماعات الإرهابية تكون في استخدامهم للإعلام، فتنظيم داعش نجح باستخدام الوسائل الإعلامية في التأثير على كثير من شباب العالم، ولذلك يأتي أهمية دور الإعلام المضاد بالوصول إلى كافة المواطنين من خلال وسائل الإعلام المتعددة، لإيصال الرسالة الحقيقية من خلال تنويعه للمنتجات الإعلامية حتى تصل إلى الناس القليلة القراءة والاطلاع الذين يكتفون بما يتلقون من معلومات من وسائل التواصل الاجتماعي والتي غالبا تفتقد للمصداقية والمهنية.

وأضاف التركي أن لدى الإعلام المحلي مهمتين؛ المهمة الأولى تتضمن إيصال الرسالة الإعلامية للداخل وتحصين الناس بكشف الحقائق عن الفكر المتطرف وعن استغلال الشباب لتنفيذ غاياتهم. والمهمة الثانية أن الإعلام المحلي يجب عليه الوصول إلى كافة دول العالم وخاصة التي يوجد بها جاليات إسلامية كبيرة.

وتطرق المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية في معرض حديثه في ندوة "إعلامنا وجرائم الإرهاب"، التي نظمتها اللجنة الثقافية لمعرض الرياض الدولي للكتاب مؤخراً إلى ظاهرة الإرهاب، مشيراً إلى أنها ستكون ظاهرة عابرة بما تقوم به وزارة الداخلية بالمملكة من توعية وتوجيه ضربات استباقية للخلايا الإرهابية، بالإضافة إلى الجهود الدولية التي تقوم على مكافحته عالميا، مشيرا إلى أن الإرهاب مرتبط الصراعات القائمة في المنطقة، ولذلك كل ما نجح العالم بوقف وإنهاء هذه الصراعات ستنتهي هذه البيئة الحاضنة له.