أخبار عاجلة

دبي تفرض سحرها على صناع السينما والدراما

دبي تفرض سحرها على صناع السينما والدراما دبي تفرض سحرها على صناع السينما والدراما

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

«المدينة الخيالية»، «مسرح طبيعي مفتوح»، «أرض المستقبل»، «هوليوود الشرق»، «مدينة لها جاذبية سينمائية خاصة»، «الأمن والعدالة والاستقرار»؛ كلها عبارات خرجت من أفواه نجوم عالميين أغرتهم دبي لتكون بطلة رئيسية ومحوراً مهماً في أحداث أفلامهم وأعمالهم الدرامية، لما تتمتع به من مقومات قلما تتوافر في المدن والعواصم العالمية الكبرى.

المدينة التي تعكس رؤية حاكمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، أضحت أيقونة للجمال ومدينة للأحلام يسعى الكثيرون إلى زيارتها، بل الإقامة فيها.

نظراً إلى التطور الكبير الذي تعيشه يوماً بعد يوم، فكلمة مستحيل ليس لها مكان على أرضها، أو في قاموسها الإنجازي، ففي السنوات الأخيرة استطاعت استقطاب صنّاع السينما والدراما، وأصبحت مسرحاً لتصوير مختلف الأعمال الإقليمية والعالمية، وبات من المعتاد رؤية كبار النجوم العرب والعالميين ومعدات التصوير في شوارع الإمارة.

أعمال ملحمية

حقق «صراع على الرمال» نجاحاً منقطع النظير، والذي يعد من خيال وأشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وعلى مدار أسبوعين تم تسجيل قصائد هذا العمل بصوت الفنان حسين الجسمي، وأثناء التصوير حرص سموه على زيارة طاقم العمل الذين وجهوا له الشكر والامتنان على فروسيته الشعرية الأصيلة وارتباطه الوثيق بالصحراء والخيل والشعر.

وفي إطار ملحمي أقرب إلى الوقائع التاريخية التي تنتمي إلى أواخر القرن التاسع عشر بدءاً من العام 1840، وتمتد على مدى 90 عاماً تقريباً في الجزيرة العربية ومصر والشام، جاء العمل الدرامي «أبواب الغيم» الذي تخطى حدود التاريخ والجغرافيا، ليعكس تطور الحياة في الجزيرة العربية من خلال التعريف بمصائر عدد من الشخصيات في فترة زمنية مضطربة.

المهمة المستحيلة

من ناحية أخرى، احتضنت دبي أحداث عدد من الأعمال العالمية، حيث تم فيها تصوير فيلم «المهمة المستحيلة» في جزئه الرابع لتوم كروز، لما يقارب الشهر بين شوارع دبي وأبراجها ومعالمها الشهيرة، ليحصد العمل بعد عرضه نجاحاً كبيراً.

وقد أكد النجم الأميركي بعد تجربته تلك، أن دبي تحتفظ بجاذبية سينمائية مميزة، وأنها من المدن التي حلم طويلاً بالتصوير فيها، وقال: «منذ زمن وأنا أتابع دبي ومراحل تطورها، وطوال الوقت كان يراودني حلم التصوير فيها، وأعتقد أن لدبي جاذبية سينمائية مميزة ورائعة، فلم يكن بالإمكان أن نجد أجمل منها، خصوصاً أنني أحب التمثيل في أماكن واسعة ومفتوحة وهو ما كفلته دبي لي».

المدينة الخيالية

يعد فيلم «ستار تريك» واحداً من أشهر أفلام الخيال العلمي، وتم تصويره في دبي خلال 13 يوماً في مواقع عدة، أبرزت شكل دبي في المستقبل، حيث أشار المنتج المنفذ للعمل جيري تشيرنوف أن اختيارهم لتصوير الفيلم في دبي، ليس فقط لكونها مدينة جميلة، وإنما لأنها مدينة للمستقبل الذي جئنا للبحث عنه.

أما أنطونيو بانديراس فوصف دبي بالمدينة الخيالية التي نسمع عنها في الروايات والأساطير، فقد تغيرت تماماً عن تلك الصورة التي رآها فيها حين زارها للمرة الأولى عام 2008، ففور أن وطأت قدماه مطار دبي عام 2015، شعر بأن حلم الأمس تحول إلى حقيقة ملموسة.

رونق وجاذبية

على مدار 25 عاماً شاهدنا أكثر من 7000 حلقة للمسلسل الأميركي «الجريء والجميلات»، ليأتي الجديد في آخر موسم من خلال تصوير عدد من حلقاته في الإمارات بين دبي وأبوظبي، حيث جذبهم بشكل قوي سحرهما وجمالهما وتطورهما وأبنيتهما المميزة، وشعروا وللوهلة الأولى أنهم أمام تجربة شيقة لن ينسوها أبداً.

يقول المنتج برادلي بيل: «من المذهل أن نرى كل هذه المواقع الخلابة والمناظر الصحراوية المميزة في دبي، كما أن التقارب الرائع بين الثقافات العالمية المتعددة يخلق حالة من التناغم المميزة التي تضفي المزيد من الرونق إلى الإمارات، فهناك العديد من الأماكن المميزة في هذا البلد الرائع».

الوجهة المثلى

ارتدى الممثل العالمي جاكي شان خلال تصوير فيلمه «كونج فو اليوغا» الزي الإماراتي أثناء سلسلة مطاردات بالسيارات، وتعد هذه المرة الأولى الذي يصور فيها جاكي شان أفلامه في الشرق الأوسط، وقد اختار دبي تحديداً لما تتمتع به من سحر وجاذبية، واستمر التصوير 33 يوماً، أما فيلم «هابي نيو يير» فقد اختار القائمون على العمل دبي لتكون الوجهة المثلى لتصوير الفيلم وعرضه للمرة الأولى في فندق أتلاتنس النخلة.

وقد أبدى شاروخان إعجابه بشوارع ومباني الإمارات والتطور الكبير الذي يحدث فيها، وجعل منها محطة لأنظار العالم، قائلاً: التسوق في دبي له مكانة خاصة، فقد تقابلت مع الكثير من المعجبين، وتحدثوا معي عن آرائهم في أعمالنا، والتقطنا العديد من الصور التذكارية معاً.

الفارس

تأتي الملحمة الغنائية «الفارس» التي ظل ينتظرها الجمهور بشغف كبير وسينطلق أول عروضها في السادس من يناير الجاري، وتمثل رسالة حب وسلام من دبي إلى العالم، في أول مرة يتم فيها بناء قصة دراما مسرحية اعتماداً على الأشعار وليس العكس، كما هي طبيعة الأشياء في المسرح الغنائي.

وذلك نظراً للقيمة الكبيرة التي تمثلها الأبيات المنتقاة، والتي تم اختيارها بعناية فائقة من بين 30 قصيدة نَظَمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك بعد دراسة ما يزيد على 150 قصيدة تحمل معاني ورسائل وأفكاراً متنوعة تمس طيفاً واسعاً من الموضوعات.