أخبار عاجلة

سائقو شاحنات «طابا» الغارقة: العبارة غادرت الميناء في حالة ميل

سائقو شاحنات «طابا» الغارقة: العبارة غادرت الميناء في حالة ميل سائقو شاحنات «طابا» الغارقة: العبارة غادرت الميناء في حالة ميل

سائقو الشاحنات

ذكر عدد من سائقي الشاحنات الغارقة في حادث غرق العبارة «طابا» بمياه البحر الأحمر، أنهم لاحظوا أن العبارة بها ميل وذلك قبل مغادرتها لميناء سفاجا، وأنها غادرت الميناء دون أن يتم جنزرة الشاحنات بالحبال كما هو متبع مع  كافة العبارات، مما ساهم في تحرك الشاحنات من أماكنها فور زيادة الميل بالعبارة.

وكشف السائقون، أن العبارة لم تصطدم بأي جسم صلب، أو مناطق صخرية، والمياه دخلت إلى الدور الأول بسبب الميل الشديد على جانبها.

واتهم محمد أبوشحاتة  -أحد أصحاب البضائع المصدرة والمحملة بالشاحنات- مسؤولي العبارة والشركة المالكة بتعمد إغراقها للحصول على قيمة التأمين، لأن العبارة قديمة ومتهالكة، وعمرها يصل  إلى 35 عامًا.

وقدم المتضررون من السائقين والمصدرين، بلاغات لقسم شرطة سفاجا لإثبات تضررهم من حادث غرق العبارة «طابا»، وغرق 43 شاحنة كانت تقل بضائع بنحو 40 مليون جنيه.

وشهد محيط محكمة الغردقة الابتدائية، تواجد العشرات من سائقي وملاك الشاحنات الغارقة وأصحاب البضائع من المصدرين، وذلك لتقديم بلاغ للمحامي العام للبحر الاحمر ضد مسؤولي العبارة والشركة المالكة لسرعة صرف التعويضات لهم عن الخسائر التي لحقت بهم بسبب الحادث.

ونظم أصحاب الشاحنات الغارقة التي كانت متواجدة علي علي متن العبارة طابا، ونظم سائقو وملاك الشاحنات الغارقة وأصحاب البضائع المصدرة وقغة احتجاجية أمام بوابات ميناء سفاجا، وذلك للمطالبة بصرف التعويضات لهم عن غرق شاحناتهم والخسائر المالية التي لحقت بهم،  بالإضافة إلي مشاركة عدد من المصدرين الذين يملكون البضائع المحملة بالشاحنات في الوقفة الاحتجاجية.

وأكدوا أن كل شاحنة محملة بعشرات الأطنان من البضائع والفواكه والحاصلات الزراعية، ولديهم تعاقدات علي توريدها لشركات بالخليج والسعودية، وأن ل شاحنة تحمل بضائع تتراوح مابين 600 الي 800 الف جنيه، وأن عدد الشاحنات الغارقة يصل إلى 43 شاحنة وتريلا.

أونا