أخبار عاجلة

المشاركون فى الحوار الليبى يدينون العمليات الإرهابية فى تونس والكويت

المشاركون فى الحوار الليبى يدينون العمليات الإرهابية فى تونس والكويت المشاركون فى الحوار الليبى يدينون العمليات الإرهابية فى تونس والكويت
أعرب المشاركون فى الحوار السياسي الليبى، المنعقد فى مدينة الصخيرات المغربية، لمحاولة إيجاد تسوية سلمية للنزاع في ليبيا، عن صدمتهم وحزنهم إزاء الهجمات الإرهابية التى وقعت فى تونس والكويت والصومال وفرنسا أمس الجمعة.

وأدان المشاركون بأشد العبارات هذه الهجمات التى أدت إلى مقتل العديد من الأشخاص الأبرياء وإصابة العديد الآخرين، وتقدموا بخالص العزاء لأسر الضحايا ويتمنون الشفاء العاجل للجرحى، معربين عن تضامنهم مع حكومات وشعوب البلدان المتضررة، وتذكر المشاركون أولئك الذين فقدوا أرواحهم جراء النزاع الليبى، وعلى وجه الخصوص ضحايا الهجمات الإرهابية.

ويرفض المشاركون الإرهاب، في بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، بكل أشكاله ومظاهره ويعتبرونه أفعالاً لا يمكن تبريرها بغض النظر عن دوافعها ومكانها وزمانها ومرتكبيها، مؤكدين أن هذه الهجمات تعد تذكيرا قاسيا باتساع رقعة انتشار الإرهابيين الذين لا يعرفون أى قيود أو حدود وطنية، وضرورة محاربتهم على جميع المستويات.

معاناة ليبيا من المجموعات الإرهابية


>ويعى المشاركون الذين يمثلون طيفا عريضا من الأطراف السياسية الليبية الفاعلة جيداً مدى معاناة ليبيا من المجموعات الإرهابية التى تستغل النزاع الداخلى وضعف مؤسسات الدولة وتدهور سلطة القانون والنظام بغية تعزيز سيطرتها على الأراضى وتوسيع نطاق حكمها القاسى، ويجب أن تدفع هذه الهجمات البشعة التى وقعت اليوم الليبيين إلى وضع خلافاتهم جانباً والعمل سوياً من أجل إحلال السلام فى ليبيا.

وقد وصلت المناقشات الجارية فى الصخيرات حول الاتفاق السياسى الذى يهدف إلى وضع حد للنزاع في ليبيا إلى مراحلها الأخيرة، ويشكل هذا الاتفاق فرصة جيدة لإعادة ليبيا إلى مسار الاستقرار والازدهار، وسيتمكن شعب ليبيا من إعادة الاستقرار ودحر الإرهاب من خلال التزامه وعزمه ومن خلال دعم أصدقائه فى المجتمع الدولى.

موضوعات متعلقة..

الكاتب الكويتى فؤاد الهاشم لـ"اليوم السابع": يجب سرعة تفعيل مبادرة السيسى بتشكيل القوة العربية المشتركة لحماية أمننا القومى.. وتفجير الكويت يشبه ما يحدث بسيناء.. ويؤكد: اللحمة الوطنية راسخة فى أذهاننا
>

مصر 365