واشنطن بوست: استيلاء داعش على الرمادى ضربة للحملة التى تقودها أمريكا

واشنطن بوست: استيلاء داعش على الرمادى ضربة للحملة التى تقودها أمريكا واشنطن بوست: استيلاء داعش على الرمادى ضربة للحملة التى تقودها أمريكا
اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية اليوم السبت عملية استيلاء تنظيم داعش الإرهابى على مناطق رئيسية فى مدينة الرمادي، وهى عاصمة الأنبار كبرى المحافظات العراقية، بأنها ضربة كبيرة للحملة العسكرية التى تدعمها الولايات المتحدة لاستعادة الأراضى من المسلحين.

وأوضحت الصحيفة فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى - أن الهجوم بدأ مساء أمس الأول الخميس عندما تسلل مسلحى التنظيم إلى وسط مدينة الرمادى يرتدون زى الشرطة، وفقا لقول أحد رجال الميليشيات التى تقاتل مع شرطة المدينة حيث فتح المهاجمون النار على رجال الشرطة وشنوا هجوما عنيفا تطور ليشمل قذائف صاروخية ومدفعية وسيارات مفخخة فيما قال الأهالى أن المسلحين رفعوا الراية السوداء لتنظيم داعش على المجمع الحكومى فى الرمادى وحاصروا مركزا مهما للعمليات العسكرية فى غرب المدينة.

ونقلت الصحيفة عن أحد السكان قوله "الأحداث كانت أشبه بمذبحة فى فيلم عن الحرب العالمية الثانية فى ظل وقوع قصف فى كل مكان وتساقط قتلى فى الشوارع".

وأضافت الصحيفة أنه فى حال استيلاء تنظيم داعش على مدينة الرمادي، فإنه بذلك سيكسب موطئ قدم يبعد أقل من 70 ميلا إلى الغرب من بغداد كما أن سقوط هذه المدينة سيكون انتكاسة خطيرة للحكومة العراقية، التى أعلنت الشهر الماضى فقط عن حملة عسكرية لطرد تنظيم داعش من محافظة الأنبار.

وتابعت الصحيفة أنه على الرغم من وصف مسؤولين وسكان محليين لمشهد مروع فى الرمادي، فقد قللت العراقية من أهمية المعركة، موضحة أنه فى خطاب تليفزيونى مساء امس، أشار رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى إلى الهجوم على الرمادى بأنه انتكاسة تحدث مثلما هو الحال فى أى معركة،وقال مسؤولون أمريكيون أيضا أن القوات العراقية لم تنهزم.

وسلطت الصحيفة الضوء على قول البريجادير جنرال توماس وايدلي، رئيس هيئة الأركان لقوات التحالف التى تقودها الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش للصحفيين فى واشنطن أن مقاتلى التنظيم قد نفذوا هجوما معقدا ضد قوات الأمن العراقية فى الرمادي، وقال إن القوات العراقية استطاعت صد معظم هذه الهجمات إلا أن المسلحين حققوا مكاسب.
>

مصر 365