أخبار عاجلة

جنبلاط : لهجة نصر الله التصعيدية تجاه الرياض دليل على صحة التصريحات الإيرانية عن إحياء الإمبراطورية الفارسية

جنبلاط : لهجة نصر الله التصعيدية تجاه الرياض دليل على صحة التصريحات الإيرانية عن إحياء الإمبراطورية الفارسية جنبلاط : لهجة نصر الله التصعيدية تجاه الرياض دليل على صحة التصريحات الإيرانية عن إحياء الإمبراطورية الفارسية

أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط أن “اللهجة الانفعالية للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تجاه عملية عاصفة الحزم لا تفيد بل (يجب العودة إلى الهدوء، والمبادرة الخليجية التي يشدّد الملك سلمان بن عبد العزيز على التمسّك بها كإطار للحل السياسي في اليمن)”.

وقال جنبلاط إن “المملكة العربية التي وجدت أن أمنها القومي أصبح فجأة تحت مرمى صواريخ باليستية منصوبة في اليمن وتطال مختلف المدن السعودية، فإن ما يجب مناقشته فعلياً هو (هل السعودية هي من أعلنت الحرب ضد إيران أم أن إيران كانت البادئة في التحرّش والاعتداء على الأمن القومي السعودي من خلال دعمها العسكري والمالي غير المحدود لبعض الحوثيين، ودفعهم إلى الانقلاب على السلطة الشرعية المنتخبة في اليمن؟)”.

وأكد وليد جنبلاط في تصريحات صحفية نشرتها صحيفة الإنباء الألكترونية التابعة لحزبه التقدمي الاشتراكي أن “اليمن الذي كان على تماس تاريخي مع السعودية، هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي للمملكة، وعاصفة الحزم حق مشروع للدفاع عن النفس، ونحن معها”.

واستعرض نتائج الحلم الامبراطوري الفارسي القديم “فمن خلال الدعم الذي قدّمته طهران إلى العراق ونوري المالكي، دمّرت مقدرات البلد، نظرًا لأن المالكي كان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مسئولاً عن قيام الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، كما أن الدعم الإيراني المستمر لبشار الأسد، دمّر سوريا وهجّر أبناءها، والوضع نفسه يتكرّر في اليمن من خلال دعم الحوثيين، فهل المطلوب دفع اليمن إلى المسار نفسه للعراق وسوريا؟”.

وقال إن الخطاب التصعيدي ضد المملكة السعودية، “يؤكّد إلى حد ما تصريح علي يونسي مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن (إيران اليوم أصبحت امبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حالياً، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي)”، مشيراً باستغراب إلى عدم نفي أي مسؤول إيراني لهذا التصريح.

وأشار جنبلاط في هذا الإطار إلى أنه “في أوج عدوان إسرائيل على لبنان في عام 2006 على حزب الله ولبنان، كانت السعودية أول من دعم لبنان وشعبه وساهمت في إعادة إعماره، فهل هكذا يكون رد الجميل؟”.
> أ ش أ

أونا