أخبار عاجلة

سمير أمين في مؤتمر "التيار الشعبي": نتائج ثورات الربيع العربي قليلة بالنسبة لطموحات الشعوب

سمير أمين في مؤتمر "التيار الشعبي": نتائج ثورات الربيع العربي قليلة بالنسبة لطموحات الشعوب سمير أمين في مؤتمر "التيار الشعبي": نتائج ثورات الربيع العربي قليلة بالنسبة لطموحات الشعوب
المفكر: النظام الحالي سيتستمر في الحكم طالما لم تنجح المعارضة في بناء جبهة مشتركة

كتب : خالد عبد الرسول منذ 12 دقيقة

اعتبر المفكر سمير أمين أن النتائج التي أنتجتها ثورات الربيع العربي وغيرها من الثورات الشبيهة قليلة بالنسبة للطموحات والتحديات الحقيقية التي تواجهها هذه الشعوب، موضحا أنها كانت بالأساس ضد السياسات الإمبريالية أو ما أسماه بالنيوليبرالية الجديدة، داعيا لتشكيل جبهة من القوى الوطنية الديمقراطية لتولي الحكم في هذه البلدان.

وأشار المفكر اليساري، في كلمته في مؤتمر التيار الشعبي حول "تجديد الاندماج الوطني"، الذي انعقد بمركز اعداد القادة بالعجوزة، إلى أن مطالب "الشعب" الذي عرفه بأنه تكتل بين الطبقات المختلفة التي تمثل ضحايا النظام القائم النيوليبرالي، تتمثل في العدالة الاجتماعية، والديمقراطية والكرامة والاستقلال الوطني، مؤكدا على أنه "لا توجد ديمقراطية دون عدالة اجتماعية ولا توجد عدالة اجتماعية دون ديمقراطية"، وأن مشكلة ليست في الإسلام ولا التدين.

صباحي: الوحدة بين أبناء مصر شرط لاستكمال أهداف ثورة 25 يناير

وقال أمين "نحن في حاجة إلى جبهة، وهو ما حدث في تجربة حزب الوفد في العشرينيات، وحدث المرة الثانية بشكل آخر في ظل النظام الناصري بمساندة من المجتمع المصري"، مشيرا إلى أن هذه الجبهة ينبغي أن تقبل التنوع وتعترف به، وأن نصل إلى برنامج بديل مرحلي، يعطي إجابات حقيقية ملموسة لمشاكل العدالة الاجتماعية والديمقراطية والاستقلال الوطني"، مؤكدا على أن "النظام الحالي سيستمر في الحكم طالما لم تنجح المعارضة في بناء هذه الجبهة المشتركة، وأن تشارك مع دول الجنوب في بناء جبهة مشتركة ضد الاستعمار".

وأكد أمين أنه لا يمكن أن تكون هناك عدالة اجتماعية من دون اصطدام مع "النيوليبرالية" وشروط صندوق النقد الدولي ومشروعات الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن مجرد الدخول في العولمة بشروط، يعني رفض الاستسلام لها.

وأشار في الوقت نفسه إلى أن "المطلب الديمقراطي لا يقتصر على مجرد انتخابات، وأنما هو عملية مقرطة جميع العمليات والمستويات في جميع المجالات الاجتماعية سواء في العلاقة بين العامل وصاحب العمل والعلاقة بين المواطن والسلطة وبين الطبقات المختلفة المكونة للمجتمع، وحق الطبقات الشعبية في أن تنظم نفسها".

مرقص: الأمل في بناء دولة المواطنة طالته ضربات قاسمة.. وسلطة الإخوان أعادت مفاهيم النظام السابق

من ناحيته، اعتبر حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، أن تحقيق دولة المواطنة والتميز لا يمكن الوصول إليه بدون تحقيقي مثلث الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني، مؤكدا على "احتياج مصر لبناء جاد لجبهة شعبية ديمقراطية لها برناماج لاستكمال ثورة 25 يناير".

وقال "إن الوحدة بين أبناء مصر شرط لاستكمال أهداف ثورة 25 يناير، وأن أي تمييز بين المواطنين بمثابة عدوان جائر على حق المواطن وإضعاف لقدرة هذا الشعب على تحقيق أهدافه في الحرية والعدالة الاجتماعية، مبررا بذلك تنظيم التيار لمؤتمر "تجديد الاندماج الوطني".

واعتبر سمير مرقص في كلمته أن الأمل في بناء دولة المواطنة الذي خلقته ثورة 25 يناير طالته ضربات قاسمة، وأن سلطة نظام الإخوان الجديدة أعادت إنتاج نفس مفاهيم السلطة القديمة.

DMC

شبكة عيون الإخبارية