أخبار عاجلة

سيطر على "حرقان فم المعدة" بـ"أسلوب التغذية"

سيطر على "حرقان فم المعدة" بـ"أسلوب التغذية" سيطر على "حرقان فم المعدة" بـ"أسلوب التغذية"

يصيب الكثير من الأشخاص حالة من الحرقة فى المعدة، دون معرفة السبب مسببة لهم انزعاجا شديدا، وعدم القدرة على التخلص منه.

وأوضح الدكتور محمد المنيسى استشارى أمراض الجهاز الهضمى والكبد بقصر العينى، وعضو جمعية أصدقاء الكبد بلندن أن الشعور بالحرقان فى المعدة هو عبارة عن إحساس ناتج فى أغلب الحالات من مشكلة فى الهضم، ويتسبب فى حدوث آلام لا تطاق فى فم المعدة، وممتدا من أعلى الثدى وحتى الحنجرة.

وأضاف منيسى "أرجع أغلب العلماء أسباب الإصابة بحرقان فم المعدة، إلى أسباب تتعلق بالهرمونات وتغيراتها وزيادته نسبها ونقصانها، وإلى أسباب فسيولوجية بحتة، فبعض هرمونات الجسم تعمل على ارتخاء الصمام بين الأمعاء والمرئ، مما يجعل من السهل أن يرتجع الحمض الموجود فى المعدة عائدا إلى البلعوم مرة أخرى ،وهو ما شعر به المريض على أنه حرقان شديد فى فم المعدة. وهو ما ينتج مشكلات حقيقية فى الهضم ".

وأكد استشارى الجهاز الهضمى أن مرض حرقان فم المعدة ليس من السهل القضاء عليه، بشكل كامل ، ولكن ما يمكن ضمانه هو التخفيف من حدة آلامه وأعراضه المزعجة.

وشدد منيسى على الالتزام ببعض النصائح بجانب العلاج الدوائى، الذى يقره الطبيب المعالج لحالة حرقان فم المعدة، منها، تجنب تناول مهيجات المعدة وفمها، كالأطعمة المشبعة بالدهون ، المشروبات الغازية، الطعام الحار والمخللات، القهوة والشاى، وشرب الكحوليات، لتجنب تفاقم حالة فم المعدة.

واستطرد منيسى "وحديثا أثبتت التجارب أن أسلوب تناول الطعام يساعد فى علاج وتفادى مشكلات حرقان فم المعدة، فلا ينام الشخص إلا بعد مرور وقت طويل، على تناوله لوجبة العشاء غير الدسمة، وتناول المياه بكميات كافية قبل الطعام وبعده كذلك تؤدى السوائل لنتائج جيدة فى هذا السبيل، وضرورة تناول الطعام بشكل هادئ وبطئ وبكميات صغيرة فى كل وجبة، وينصح بتناول عدد كبير من الوجبات خلال النوم الواحد، بشرط عدم تناول المياه خلالها وتقليل كمياتها قدر الإمكان.

وشدد منيسى على ضرورة الالتزام بالنوم لعدد ساعات مناسبة، والنوم فى وضعية جسد تجعل الرأس عاليا طوال ساعات النوم حتى تتمكن الأمعاء من الاحتفاظ بالحامض وعدم صعوده إلى أعلى فيقى من حرقان فم المعدة.

وحذر منيسى مريض الحرقان "لا تفرط فى تناول مستحلبات المعدة أو مضادات الحموضة معتقدا أنها تعالج حرقان فم المعدة، بل هى فى الحقيقة تهدئه مؤقتا، وتتمثل خطورتها فى احتواء أغلبها على نسب عالية من الصوديوم المتسبب فى حرقان المعدة، مما قد يؤدى إلى نتائج عكسية".

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية