أخبار عاجلة

وزير خارجية العراق: نخشى "أفغانستان ثانية" فى الموصل والأنبار

وزير خارجية العراق: نخشى "أفغانستان ثانية" فى الموصل والأنبار وزير خارجية العراق: نخشى "أفغانستان ثانية" فى الموصل والأنبار

وصف وزير الخارجية العراقى هوشيار زيبارى الأزمة السورية بأنها مثل "كرة النار"، محذرا من خطر تحول منطقتى الموصل والأنبار العراقيتين المحاذيتين للحدود السورية إلى "أفغانستان ثانية".

وقال زيبارى فى تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء، إن "العراق هى الدولة الأكثر تأثرا بالأزمة السورية بسبب التداخل الاجتماعى والثقافى والجغرافى، وأيضا التشابك القومى والمنهجى.. وهناك نشاط كبير جدا لجبهة النصرة ولتنظيم الدولة الإسلامية، فى العراق والشام التى وحدت الجبهة وأصبحت تحارب باسم الجهاد والدين وتقتل المواطنين فى البلدين.

وأضاف: "ينبع خوفنا من أن النظام السورى لا يستطيع أن يسيطر على هذه المناطق، والعراق لديه مشكلات أمنية بسبب محدودية القدرات التسليحية وخلافه، ولذلك هناك مخاوف من أن تتحول هذه المناطق إلى أفغانستان ثانية، خاصة أن الجماعات السلفية والجهادية، تتخذ منها منطلقا لتقويض الأمن والاستقرار ليس فى العراق وسورية فحسب وإنما فى كل المنطقة".

وحول نتائج زيارته الأخيرة للولايات المتحدة, أكد زيبارى أنها كانت إيجابية، وقال إن "الجانب الأمريكى، وعد بتوفير أسلحة ومعدات وعتاد لمكافحة الإرهاب، وزيادة وتعميق التعاون الأمنى وأيضا توفير ما يحتاجه العراق من أسلحة ومعدات فى المستقبل".

وعما إذا كان يرى أن "العرش الأمريكى" فى المنطقة قد اهتز، قال: "لم يهتز، ولكن الولايات المتحدة تغيرت والسياسة العالمية كذلك".

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية