قوى سياسية بدمياط: مظاهرات طلاب "الإخوان" استكمال لمخطط شل الدولة

قوى سياسية بدمياط: مظاهرات طلاب "الإخوان" استكمال لمخطط شل الدولة قوى سياسية بدمياط: مظاهرات طلاب "الإخوان" استكمال لمخطط شل الدولة
منسق "القوى الشعبية والسياسية": هناك قوى ثورية "مأجورة" تساند "الإخوان" في أعمال البلطجة

كتب : سهاد الخضرى الأحد 20-10-2013 19:07

أعربت قوى سياسية بدمياط عن استنكارها لما شهدته مظاهرات طلاب الأزهر اليوم من أعمال عنف وشغب، واتهموا بعض الحركات الثورية بمساعدتهم على البلطجة، معتبرين أن ما يحدث هو استكمال لمخطط محاولة شل الدول.

من جانبه، أبدى أحمد العشماوي، منسق ائتلاف القوى الشعبية والسياسية، استغرابه مما يحدث من تراخٍ داخل الجامعات المصرية التي باتت في حالة انفلات بسبب مظاهرات طلاب الإخوان المستمرة.

وتساءل العشماوي عن سبب عدم معاقبة طلاب الإخوان بعد إثارتهم لأعمال البلطجة، والمتمثلة في قطع الطرق وحرق سيارات الغير واقتحام المقرات الإدارية للجامعات وتحطيمها في وقت يعاقب الطالب الغشاش بحرمانه عامين من دخول الامتحان.

وطالب العشماوي، بتفعيل قانون البلطجة على أي طالب لا يلتزم بالعملية التعليمية، مؤكدًا أن تلك الأفعال التي يمارسها طلاب الإخوان سبب مباشر في عودة الحرس الجامعي أخرى وهو أمر مرفوض ولكن في ظل تلك الأحداث ستدعي الجماعة عودة الحرس في وقت سيعاني فيه طلاب الإخوان من عودة الحرس.

واتهم العشماوي، بعض الحركات الثورية التي وصفها بـ"المأجورة" بدعم طلاب الإخوان في ممارسة أعمال البلطجة.

من جانبه، أكد فادي أبو سمرة، ناشط سياسي، دعمه للتظاهر السلمي، مطالبًا الإخوان الاعتراف بإرادة الشعب المصري، رافضًا تدخل الشرطة بهذا الشكل في الحرم الجامعي، مستنكرًا ما فعلوه في حرم جامعة الأزهر.

وأضاف عمرو الخميسي، ناشط سياسي وحقوقي، قائلاً: "الإخواني هو الإخواني، طالب أو مهندس أو حرفي، فهو مأمور من جماعته بتنفيذ مخطط محاولة شل الدولة المصرية بتعطيل المرور وقطع الطرق ضمن مسلسل (تعكير صفو الشعب المصري)، فقيادات الجماعة تدفع بهؤلاء الطلاب لمواجهات دامية مع الشرطة من أجل التجارة بدمائهم في وسائل الإعلام، خصوصًا في وقت تعلم الجماعة علم اليقين أن مرسي المعزول والقيادات الإرهابية للجماعة لن يعود مهما فعلوا".

DMC