أخبار عاجلة

السلفيون يعتزلون السياسة فى خطب العيد.. ونائب «النور»: «كفى ضغائن»

السلفيون يعتزلون السياسة فى خطب العيد.. ونائب «النور»: «كفى ضغائن» السلفيون يعتزلون السياسة فى خطب العيد.. ونائب «النور»: «كفى ضغائن»
«ثابت»: التزمت بالحديث الدينى لأنه «منهجى» ولا أتلقى تعليمات من أحد

كتب : محمد مجدى الأربعاء 16-10-2013 08:51

أبدى السلفيون أمس التزاماً بعدم استغلال المنابر فى العمل السياسى، خلال خطب العيد، وتجنب أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، القيادى بالدعوة السلفية، الحديث عن السياسة فى خطبته بمسجد نور الإسلام بالإسكندرية، واكتفى بالحديث عن فريضة الحج. مؤكداً رفضه لإقحام السياسة فى الخطب الدينية، وتوجيه المواطنين عبر المساجد لتبنى إرادة سياسية معينة، مشدداً على أن للسياسة مكانها، ولله حقه، ولابد أن يتعبد المسلمون فى المساجد تقرباً من الله وليس أن يمارسوا العمل السياسى.

وأضاف لـ «الوطن»: الخطيب ممثل لرسول الله على المنبر، ومن الأفضل أن يذكّر الناس بتعاليم دينهم، ويحثهم على الفضائل ويطالبهم بنبذ ما ينهى عنه الدين الإسلامى الحنيف بدلاً من الحديث فى السياسة.

وتابع: خطبتى لم تعكس سوى منهجى الذى ألتزم به حتى مع تمكن التيارات الإسلامية من الحكم واشتعال العمل السياسى حينها، رافضاً وصف خطبته بأنها التزام لتوجيهات إرادة سياسية ولكنها تعكس منهجه بأنه لا سياسة للخطيب على المنبر.

وشدد «ثابت» على أن خطب الجمعة والعيدين لا بد أن تخلو من أى توجيهات سياسية للمواطنين، ولكن لا بد أن تذكّر المواطنين بتعاليم دينهم، وحثهم على بذل مزيد من الطاعات والتقرب من المولى عز وجل، وأن تعلّم المسلمين تعاليم الشريعة الإسلامية وتعظهم بما حدث فى زمان من سبقوهم.

ودعا نائب رئيس حزب النور، فى خطبة العيد، إلى ضرورة التمسك بأصول الشريعة الإسلامية، وأن يترك المسلمون بصمتهم فى التعامل مع الآخرين ليعطوا مثالاً عما يأمر به ديننا الحنيف ليقتدوا به، مشيراً إلى دخول أعداد كبيرة للإسلام عبر تلك الطريقة. وطالب بضرورة عدم زرع الضغائن بين البشر وأن يلتزم المسلمون بالتعاليم التى أُنزلت على النبى، صلى الله عليه وسلم، مشدداً على ضرورة إقامة الفرائض والحرص على سنة الرسول الكريم حتى يستقيم حال الفرد والمجتمع.

DMC

شبكة عيون الإخبارية