الكليجا الحائلية جزء من التراث السعودي العريق

الكليجا الحائلية جزء من التراث السعودي العريق الكليجا الحائلية جزء من التراث السعودي العريق
استهوت الأكلات الشعبية المتنوعة بحائل بأشكالها وأصنافها المتميزة ذائقة زوار فعاليات مهرجان بيت حائل «البيت بيتكم.. يا بعد حيي» في نسخته الثالثة، لتعم رائحتها أرجاء المكان باختلاف طرق تحضيرها، بحيث كان «للكليجا الحائلية» نصيبًا وافرًا من محبي وعشاق تلك الأكلات ذات القيمة الغذائية العالية منذ القدم؛ لتستعرض وتتقن صانعاتها وتتنافس على تقديمها كونها تعد جزءًا من التراث السعودي العريق.

وفي هذا الجانب بينت صانعة الكليجا الحائلية، أم محمد، البالغة من العمر 55 عامًا أن شغف تعلم هذه الصنعه بدأ لديها منذ الطفولة بعمر السبع سنوات، منذ كانت تستخدم الفحم في طهيها لتستمر في هذا المجال وتطوره قرابة الـ45 عامًا، وهي تبدع وتتطور تدريجيًا حتى تمكنت من الإبداع في أشكالها وطرق تحضيرها، مشيرة إلى أن سر المذاق يكمن في الخلطات الخاصة بها من البهارات لكل صانعة، بالإضافة إلى باقي المكونات مثل الطحين والسكر والهيل، وغيرها بحسب طلب رغبة الزبائن.

من جانبها أكدت البائعة، أم بدر، المتخصصة في صناعة الكليجا الحائلية أيضًا أن إتقان هذه الصنعة يحتاح الممارسة المستمرة لتتطور على مر السنين، مبينة أنها تزاول هذه المهنة منذ قرابة الـ20 عامًا لتقدمها للزوار من داخل أسوار المهرجانات التراثية والسياحية التي لاقت خلالها إقبالا واستحسانًا كبيرين من متذوقيها، مشيرة إلى أن تلك الصنعة أصبحت مصدرًا للمداخيل المالية للأسر المشاركة في هذا المجال.


الوطن السعودية