تقصف ميناء أوديسا وتستهدف خطوط الإمداد

روسيا تقصف ميناء أوديسا وتستهدف خطوط الإمداد تقصف ميناء أوديسا وتستهدف خطوط الإمداد
ذكر مسؤولون أوكرانيون، الثلاثاء، أن القوات الروسية قصفت ميناء أوديسا الحيوي، في محاولة لتعطيل خطوط الإمداد وشحنات الأسلحة الغربية الضرورية للدفاع عن كييف.

ومع دخول الحرب الآن أسبوعها الحادي عشر، فاجأت قدرة أوكرانيا على إحباط جيش روسي أكبر وأفضل تسليحًا الكثيرين الذين توقعوا صراعًا أسرع، وعرقلة كييف للقوات الروسية وحتى شن هجوم مضاد، وبدا أن وزير الخارجية الأوكراني يشير إلى أن البلاد يمكن أن توسع أهدافها بما يتجاوز مجرد دفع إلى المناطق التي سيطرت عليها هي أو حلفاؤها.

تهديد الإمدادات

منذ أن فشلت قوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الاستيلاء على كييف في وقت مبكر من الحرب، تحول تركيزه إلى قلب المنطقة الصناعية الشرقية في دونباس - لكن أحد الجنرالات أشار إلى أن أهداف موسكو تشمل أيضًا قطع وصول أوكرانيا البحري إلى كل من البحر الأسود وبحر آزوف.

ومن شأن ذلك أيضًا أن يمنحها مساحة من الأراضي التي من شأنها أن تربط روسيا بكل من شبه جزيرة القرم، التي استولت عليها في عام 2014، وترانسنيستريا، وهي منطقة موالية لموسكو في مولدوفا.

كما أن استمرار الضربات الصاروخية على أوديسا يعكس الأهمية الاستراتيجية للمدينة. حيث استهدف الجيش الروسي مطاره بشكل متكرر وادعى أنه دمر عدة دفعات من الأسلحة الغربية.

أوديسا هي أيضًا بوابة رئيسية لشحنات الحبوب، كما أن حصارها من قبل روسيا يهدد بالفعل الإمدادات الغذائية العالمية. علاوة على ذلك، تعد المدينة جوهرة ثقافية عزيزة على الأوكرانيين والروس على حد سواء، كما أن استهدافها يحمل أهمية رمزية أيضًا.

وقال فوج آزوف إن الروس قصفوا في ماريوبول أيضًا مصنع الصلب في آزوفستال، مستهدفين المجمع المترامي الأطراف 34 مرة خلال الـ24 ساعة الماضية. وأضافت أن محاولات اقتحام المصنع استمرت أيضا.

في غضون ذلك، قدر بترو أندريوشينكو، مستشار عمدة المدينة، على وسائل التواصل الاجتماعي أن ما لا يقل عن 100 مدني محاصرون في المصنع. وقال حاكم منطقة دونيتسك بافلو كيريلينكو إن من بقوا هم أشخاص «لم يختارهم الروس» للإجلاء.

خطة الحرب

في الوقت الذي تكافح فيه القوات الروسية لتحقيق مكاسب في دونباس، يشير المحللون العسكريون إلى أن ضرب أوديسا قد يؤدي إلى إثارة القلق بشأن جنوب غرب أوكرانيا، وبالتالي إجبار كييف على نشر المزيد من القوات هناك. وهذا من شأنه أن يسحبهم بعيدًا عن الجبهة الشرقية بينما يقوم الجيش الأوكراني بشن هجمات مضادة بالقرب من مدينة خاركيف الشمالية الشرقية، بهدف دفع الروس إلى الوراء عبر الحدود هناك.

وتعرضت خاركيف والمنطقة المحيطة بها لهجوم روسي متواصل منذ بداية الحرب. وشهدت الصور المروعة في الأسابيع الأخيرة على أهوال تلك المعارك، حيث تناثرت الجثث المتفحمة والمشوهة في أحد الشوارع.

قال أولي سينهوبوف، رئيس الإدارة الإقليمية، إنه تم العثور على عشرات الجثث في مبنى من خمسة طوابق انهار في مارس في إيزيوم، على بعد حوالي 120 كيلومترا (75 ميلا) من خاركيف.

في غضون ذلك، بدا وزير الخارجية الأوكراني وكأنه يعرب عن ثقة متزايدة - وأهداف موسعة - وسط هجوم روسيا المتعثر.

لكن يبدو أن التعليقات تعكس الطموحات السياسية أكثر من حقائق ساحة المعركة إذ يقر العديد من المحللين أنه في حين أن روسيا ليست قادرة على تحقيق مكاسب سريعة، فإن الجيش الأوكراني ليس قويًا بما يكفي لدفع الروس إلى التراجع.

يوم الثلاثاء أيضًا، حذر الجيش الأوكراني من أن روسيا قد تستهدف الصناعات الكيماوية في البلاد. ولم تذكر تفاصيل لكن القصف الروسي استهدف في السابق مستودعات نفطية ومواقع صناعية أخرى.

خسائر الحرب

وفي مثال مروّع على الخسائر المروعة التي لا تزال تتسبب بها الحرب، قال الأوكرانيون إنهم عثروا على جثث 44 مدنيًا تحت أنقاض مبنى دمر قبل أسابيع في مدينة إيزيوم شمال شرق البلاد.

وذكر الجيش الأوكراني أن القوات الروسية أطلقت 7 صواريخ يوم الإثنين على أوديسا، أكبر موانئ أوكرانيا، وأصابت مركزًا تجاريًا ومستودعًا. وقال الجيش إن شخصا قتل وأصيب خمسة.

وقال مركز الاستراتيجيات الدفاعية، وهو مركز أبحاث أوكراني يتتبع الحرب، إن موسكو استخدمت بعض الأسلحة الدقيقة ضد أوديسا: Kinzhal، أو «Dagger»، وهي صواريخ جو - أرض تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وذلك ما جعل مسؤولين أوكرانيين وبريطانيين وأمريكيين يشيرون إلى أن روسيا تستهلك بسرعة مخزونها من الأسلحة الدقيقة، مما يزيد من خطر استخدام المزيد من الصواريخ غير الدقيقة مع استمرار الصراع.

أوديسا

تتميز بأهمية إستراتيجية

بوابة رئيسية لشحنات الحبوب

حصارها من قبل روسيا يهدد الإمدادات الغذائية العالمية

تعد المدينة جوهرة ثقافية عزيزة على الأوكرانيين والروس على حد سواء

استهدافها يحمل أهمية رمزية أيضًا.

التطورات الأخرى

جنيف

ستعقد أعلى هيئة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة جلسة خاصة هذا الأسبوع بعد طلب من أوكرانيا لمناقشة تدهور حالة حقوق الإنسان في البلاد «الناجم عن العدوان الروسي»

كييف، أوكرانيا

رفض حاكم منطقة لوهانسك الشرقية، الثلاثاء، مزاعم روسيا بأن قواتها انتهكت الدفاعات الأوكرانية بالقرب من مدينة بوباسنا وحركت الحدود الإدارية للمنطقة

براتيسلافا، سلوفاكيا

رحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بآخر حزمة من عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، وسلط الضوء بشكل خاص على فرض حظر على واردات النفط الروسي

موسكو

أفاد الجيش الروسي، الثلاثاء، باختراق الدفاعات الأوكرانية بالقرب من مدينة بوباسنا في منطقة لوهانسك، وانتقل إلى الحدود الإدارية للمنطقة التي تعتبرها موسكو دولة ذات سيادة

بوشا، أوكرانيا

تعهدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك، الثلاثاء، بأن المجتمع الدولي سيحاسب المسؤولين عن قتل المدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية

بروكسل

قال رئيس بنك الاستثمار الأوروبي إن أوكرانيا «تمتلك 8 مليارات يورو من القمح» لا يمكنها تصديرها بسبب الحرب وفقدانها منفذا إلى البحر الأسود


الوطن السعودية