أخبار عاجلة

الغامدي: "البيئة" أنشأت 56 سدًّا لحفظ مياه السيول بمنطقة مكة المكرمة منها 4 لتأمين مياه الشرب

الغامدي: "البيئة" أنشأت 56 سدًّا لحفظ مياه السيول بمنطقة مكة المكرمة منها 4 لتأمين مياه الشرب الغامدي: "البيئة" أنشأت 56 سدًّا لحفظ مياه السيول بمنطقة مكة المكرمة منها 4 لتأمين مياه الشرب
قال إن مكة تقع في "الدرع العربي" وتمتاز بتجدُّد مياهها الجوفية.. والوزارة ستنشئ 1000 سد جديد

الغامدي:

أوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس سعيد بن جار الله الغامدي، أن منطقة مكة تقع داخل منطقة الدرع العربي التي تمتاز بتجدد مياهها الجوفية خلال موسم الأمطار والسيول، حيث يبلغ متوسط الأمطار السنوية 120 ملم على السواحل الغربية و 300 ملم على محافظة الطائف وميسان.

وأضاف "الغامدي" أن الوزارة قامت بإنشاء 56 سدًا لحفظ مياه السيول منها 4 سدود لتأمين مياه الشرب بطاقة تخزينية 404 ملايين م3 و52 سدًا لتأمين المياه للقطاع الزراعي ويوجد 350 بئرًا في عددٍ من محافظات منطقة مكة لتأمين المياه للمواطنين بالقرى والهجر وكذلك تم تأمين سقيا بالناقلات لسكان المناطق النائية وبشكل عام فإن منطقة مكة المكرمة تتمتع بمصادر مياه آمنة ولله الحمد.

وبيّن، أن الوزارة ستنشئ 1000 سد جديد وسيكون لمنطقة مكة المكرمة منها أكثر من مائة سد جديد جاء ذلك في لقاء للغامدي عبر برنامج «لقاء خاص»، الذي يعرض على فضائية «22»، من إعداد وتقديم الزميل ضيف الله الحربي، وقد تحدث المهندس الغامدي خلال هذا اللقاء التلفزيوني حول عدة موضوعات أخرى مثل برنامج التنمية الريفية المستدامة "ريف" والدعم المقدم للمستفيدين في منطقة مكة المكرمة، وعن مبادرة "عين الرفق" بالحيوان، وعن مبادرة" لنجعلها خضراء"، وعن الفرص الاستثمارية في مجال اختصاص وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة، إضافة إلى تطبيق أحكام نظام المياه الجديد والذي سيطبق على جميع مصادر وشؤون المياه في المملكة بما في ذلك المناطق الخاصة.

وبيّن أن النظام يستهدف المحافظة على مصادر المياه، وتنميتها، وحمايتها، وضمان استدامتها، وإدارتها، وتنظيم شؤونها والحقوق المتعلقة بها وأوجه استخدامها، وضمان توفير إمدادات المياه بشكل آمن ونظيف وموثوق وبجودة عالية وبأسعار تنافسية تحقق العدالة بين المستهلكين.

وأكد أن النظام سيعزز من مشاركة القطاع الخاص في الأنشطة الخاصة بقطاع المياه، والإسهام في تحقيق هدف حصول كل شخص على مياه نظيفة وآمنة ومطابقة للمواصفات المعتمدة، وتلبية احتياجاته الطبيعية، على أساس من العدل، ووفقًا للمعايير والخطط والبرامج المعتمدة، وضمان توفير إمدادات المياه للقطاعات التنموية كافة، بما فيها القطاع الزراعي وبما يضمن استدامة هذا القطاع الحيوي.وزارة البيئة والمياه والزراعة

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية