أخبار عاجلة

بعد نشر كتابها عن عمها.. ماذا قالت ماري عن الرئيس الأمريكي؟

مصراوي Masrawy

12:26 م الأربعاء 15 يوليه 2020

كتبت- هدى الشيمي:

طالبت ماري ، ابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتنحي وترك منصبه، وأرجعت ذلك إلى عجزه عن قيادة الولايات المتحدة، مُعتبرة أن السماح له بمواصلة ذلك أمر خطير للغاية.

تحدثت ماري، أمس الثلاثاء، لأول مرة بعد نشر كتابها "أكثر من اللازم وغير كافٍ أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم؟" الذي ينتقد الرئيس الأمريكي، ويُظهره كشخصية غير مؤهلة لحكم الولايات المتحدة، مع الإعلامي والسياسي الأمريكي السابق جورج ستيفانوبولوس.

جاء ذلك بعد سماح المحكمة لماري بنشر كتابها، الذي تقول إنها كتبته استنادًا على ذكرياتها وعلاقتها مع عمها طوال حياتها، والتحدث مع باقي أفراد العائلة، والمواقف التي عاشتها منذ طفولتها وحتى الآن، علاوة على سلسلة من الوثائق الرسمية.

حكم القاضي برفع أمر المنع الذى صدر بحق نشر الكتاب وتوزيعه، وفقاً لما نشرته صحيفة التليجراف البريطانية، بعد رفض حجج روبرت ترامب شقيق الرئيس الأمريكى بأن مارى ترامب ممنوعة من التحدث عن أفراد العائلة علناً بموجب اتفاق أقارب لتسوية تركة والدها بعد وفاته.

2

"استقيل فورًا"

قالت ماري ترامب، في مقابلة حصرية مع "إيه بي سي نيوز"، إنها إذا كانت مع الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض الآن، لكانت طالبته بالاستقالة.

تذكرت ماري زيارتها للبيت الأبيض منذ سنوات، بعد مرور ثلاثة أشهر على وصول عمّها إلى البيت الأبيض، وقالت: "بدا أنه مُرهق من الضغوط فعلاً، وكأنه لم يتوقع أن يكون الأمر بهذه الصعوبة، إن كان يعرف أساسًا ما الذي يُقدم عليه بعد ترشحه للرئاسة".

وقتها حاولت تشجيعه وقالت له "لا تدعهم يحبطونك"، وتابعت: "اعتقدت أن رده كان أكثر تنويًا من تعليقي، فقال لي (لن يستطيعون إيذائي)، وحتى الآن يبدو أنه على حق".

قالت ماري إنها رأت عن قرب الأضرار التي من الممكن أن تحدث نتيجة السماح للأشخاص بالتصرف وعيش حياتهم دون مساءلة، وتابعت: "والمدهش أن نرى ذلك يستمر الآن على نطاق واسع".

1

"غير قادر على القيادة"

ترى ماري أن الأمر المهم الوحيد الذي تحتاج الولايات المتحدة إلى معرفته عن عمها هو "أنه غير قادر كليًا على قيادة هذا البلاد، والسماح له بالقيام بذلك أمر خطير للغاية"، وأرجعت ذلك إلى ما رأته منه طوال حياتها كبالغة.

وصفت ماري عمّها بالشخص النرجسي والمتعجرف والمتنمر والكذاب، وقال في الكتاب إن "الغش في نظرة أسلوب حياة".

كما تتهم ماري في كتابها الرئيس بأنه "عزل والده وسخر منه" بعد أن بدأ يعاني من مرض الزهايمر.

3

"نجل رجل مُختل"

وأكدت خلال حديثها مع ستيفانوبلوس، إن جدّها والد الرئيس الأمريكي كان "مُختلاً، وقاسيًا على أولاده".

واستأنفت حديثها عن جدّها: "لقد كان يفعل كل شيء لتحويل الجميع، بما في ذلك أطفاله وزوجته، إلى بيادق يستخدمها من أجل تحقيق أهدافه الخاصة".

وأضافت: "من المستحيل أن نعرف كيف يمكن أن يبدو دونالد ترامب إذا عاش في ظروف مختلفة، ومع والدين مُختلفين، ولكن من الواضح أنه تعلم الدرس".

وفقًا لماري، فإن التوترات وصلت إلى ذروتها بين العائلة في التسعينيات تحديدًا بعد وفاة جدّها، إذ عرفت هي وشقيقها أنه لم يذكرها هي وشقيقها في وصيته، لذا قرر الشقيقان رفع عوى قضائية اعتراضا على نصيبهم في أموال تركة جديهما، مُشيرة إلى أن بقية العائلة إلى إلحاق الضرر بهم، لدفعهم إلى فقد الأمل والتخلي عن حقوقهما.

قالت ماري وشقيقها فريد لصحيفة "نيويورك ديلي نيوز"الأمريكية إن وصية عام 1991 خضعت للاحتيال والتأثير غير المشروع" من جانب دونالد ترامب وأخوته، حيث كان يعانى رب الأسرة من الخرف.

وأشارت تقارير إلى تسوية القضية في النهاية دون الكشف عن التفاصيل، إلا أن الكاتبة تعتبرها تسوية غير عادلة.

في المقابل، قال البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، إن ماري ترامب وناشر الكتاب يزعمان أن الهدف من الكتاب هو خدمة الصالح العام، ولكن من الواضح أن هذا الكتاب يخدم مصلحة المؤلفة.

وتساءل البيت الأبيض عن سبب نشر الكتاب الآن، بعد أكثر من مضي ثلاث سنوات في فترة رئاسة دونالد ترامب، مؤكدًا أن الرئيس الأمريكي يؤكد أن علاقته بوالده كانت جيدة للغاية، وبأنه كان أب مُحب ولم يكن قاسيًا عليه كما تزعم المؤلفة.

مصراوي Masrawy

شبكة عيون الإخبارية