أخبار عاجلة

وزير الخارجية الأمريكي: استشرنا حلفاءنا وأصدقاءنا قبل خطاب ترامب

وزير الخارجية الأمريكي: استشرنا حلفاءنا وأصدقاءنا قبل خطاب ترامب وزير الخارجية الأمريكي: استشرنا حلفاءنا وأصدقاءنا قبل خطاب ترامب

مصراوي Masrawy

وزير الخارجية الأمريكي: استشرنا حلفاءنا وأصدقاءنا قبل خطاب

10:02 م الأربعاء 06 ديسمبر 2017

كتبت- هدى الشيمي:

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، إن الإدارة الأمريكية استشارت عددا من حلفائها وأصدقائها وشركائها، قبل إصدار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومطالبته بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وأشار تليرسون، في بيان رسمي اليوم الأربعاء، إلى أن الإدارة الأمريكية بأكملها تعتقد أن هناك فرصة حقيقية لتحقيق سلام دائم بين البلدين.

ونوه إلى أن قرار الرئيس الأمريكي يأتي تصديقا على مشروع الكونجرس، الصادر عام 1995، والذي ينص على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، إلا أن الرؤساء الأمريكيين كانوا يأجلوه.

وأكد أن وزارة الخارجية الأمريكية ستبدأ حالا في التحضير لنقل أعمال السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وشدد على أن سلامة الأمريكيين هي الأولوية القصوى لوزارة الخارجية، وأشار إلى أنه بالتنسيق مع الوكالات الفيدرالية الأخرى، فقد تم نشر قوات أمن ووضع خطة أمن احترازية لحماية المواطنين في المنطقة.

واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميا. وقال إن هذه الخطوة تصب في مصلحة عملية سلام، مُشيرا إلى أنها تدفع قدما إلى اتفاق سلام مستدام بين الجانبين، بحسب قوله.

وقال في كلمة القاها مساء اليوم، الأربعاء، من البيت الأبيض إن "هذه الخطوة تأخرت وإن إسرائيل لها الحق في أن تختار عاصمتها والاعتراف بذلك شرط لتحقيق السلام."

ووصف الإعلان بالعمل الصائب، مشيرا إلى انه وجه الأوامر لبدء نقل السفارة إلى القدس.

وأشار إلى أن المهندسون سيبدأون ببناء سفارة أمريكية في القدس، لافتا الى ان هذا القرار لا يعكس تغيير بصفقة سلام عظيمة لكلا الجانبين، وقال إن الإعلان لا يتعلق بالوضع النهائي.

وأضاف واشنطن ستساعد على اتفاق سلام، وانه سيسعى إلى ذلك. وقال إن القدس واحدة من القضايا المهمة، داعيا جميع الأطراف للمحافظة على الوضع القائم.

وأوضح أن الرسالة التي قدمتها في القمة التاريخية في الرياض أن الشرق الأوسط منطقة غنية بشعوبها، إلا أن المستقبل الذي ينتظرها رهينة بالجهل.

وقال إن نائب الرئيس مايك بنس سيسافر إلى المنطقة ليؤكد التزام الولايات المتحدة بالقضاء على التطرف.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإعلان ترامب، وقال إن "أي اتفاق سلام يجب أن يتضمن القدس عاصمة للدولة العبرية"، وفق زعمه.

ويتوقع أن تؤجج تلك الخطوة التوتر والاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط.

ولا يعترف المجتمع الدولي بسيادة إسرائيل على كل القدس التي تضم مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة، كما أن الفلسطينيين يطالبون بالمدينة عاصمة لدولة مستقلة معترف بها دوليًا على أساس حدود 1967.

 

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصراوي Masrawy