أخبار عاجلة

«التحرير» تكشف أسباب تراجع وزير الأوقاف عن اختبارات الأئمة 

«التحرير» تكشف أسباب تراجع وزير الأوقاف عن اختبارات الأئمة  «التحرير» تكشف أسباب تراجع وزير الأوقاف عن اختبارات الأئمة 

التحرير

ارسال بياناتك

"اختبارات تحديد مستوى الأئمة" يعد عنوان الصراع المحتمل بين وزارة الأوقاف وأئمة المساجد بالوزارة، خاصة بعدما أعلن الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن الوزارة تعتزم اختبار الأئمة، وأن هناك عددن من الأئمة وجودهم على المنابر والعدم سواء، وأن الوزارة ستقوم باستبعاد كل من يفشل فى الاختبارات عن ممارسة العمل الدعوى، الأمر الذى اعتبره أئمة المساجد محاولة جادة للنيل من الدعاة.

حالة رفض لدى قطاع عريض من الأئمة، دفعتهم للتواصل فيما بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعى على "فيسبوك"، والمجموعات الخاصة بالأئمة، والدعوة لمقاطعة الاحتبارات، والاستعانة بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، للتدخل من أجل الحفاظ على مكانة خطيب المسجد، وذلك لكون الأخير مسئولا عن الدعوة بالبلاد بحكم الدستور. 

تهديدات الأئمة التى طالت مطالبتهم بالخروج يوم الرابع من نوفمبر القادم، بمظاهرات عارمة أمام مجلس النواب وفى بعض المحافظات بإقالة مختار جمعة، من منصبه وزيرا للأوقاف، مستغلين عددهم الذى يتجاوز الخمسين ألف إمام وخطيب، دفعت الوزير إلى التراجع عن اختبارات الأئمة أولا واستبدال دورات تدريبية تأهيلية بها، ثم عقد الامتحانات لتقييم المستوى، فى محاولة جادة من الوزير لاحتواء الموقف مع الأئمة.

فقررت الأوقاف كنوع من امتصاص غضب الأئمة، إقامة البرامج التدريبية والتأهيلية بنظام الدورات لرفع المستوى العلمى والدعوى والمهنى، على أن تكون هذه الدورات إلزامية لجميع الأئمة الذين كانوا مستهدفين بامتحان تحديد المستوى ويكون الامتحان تاليًا للدورة.

شاهد أيضا

إلا أن ذلك التراجع جاء بعد تأكيد وزير الأوقاف،على مرأى ومسمع الجميع، أن الوزارة لن تتراجع عن اختبارات تحديد مستوى الأئمة، واستبعاد غير المؤهلين، واصفا ذا المستوى الضعيف من الأئمة بأنه وجوده بالدعوة كارثي وأن الأوقاف لن تبلي الشعب به، وأن عددا من الأئمة لا يجيدون قراءة الفاتحة ويجهلون بالعلوم الشرعية، الأمر الذى يبرهن على أن ذلك التراجع راجع لضغوط معينة.

وفسرت مصادر من داخل الوزارة الأسباب التى دفعت الأوقاف إلى تدشين دورات تدريبية أولا ثم إعادة الاختبارات ثانيا، بأنها راجعة إلى تخوف مختار جمعة من الأئمة، خاصة بعدما لجأ الكثير منهم إلى توقيع استمارات فيما بينهم على مستوى المحافظات للمطالبة بإقالته من منصبه.

وقالت المصادر التى فضلت عدم ذكر أسمائها لـ"التحرير"، إن مختار جمعة يخشى تقارب الأئمة وخطباء المساجد الرافضين لتلك الاختبارات وهم كثر مع مشيخة الأزهر، حتى لا تكون هناك فرصة للأزهر للتدخل والضغط على وزير الأوقاف، خاصة لما شهدته الفترة الماضية من خلاف حاد بين الطيب وجمعة. 

كانت قد نشبت خلال الأيام الماضية، أزمة بين وزارة الأوقاف، وأئمة المساجد، جراء إعلان مختار جمعة عن اختبارات تحديد مستوى الأئمة، وفقا لمؤتمر صحفى منذ أيام، أكد أنه سيتم إجراء امتحان تحديد مستوى للأئمة والخطباء على مسارين، الأول مستوى الأئمة، والثاني مستوى خطباء المكافأة، وذلك بهدف تحديد البرامج التدريبية اللازمة لكل مستوى، وستكون البداية بمحافظات القاهرة وجنوب سيناء والبحر الأحمر في النصف الثاني من شهر نوفمبر، وتكلف جميع المديريات بموافاتنا ببيان تفصيلي عن جميع الأئمة وخطباء المكافأة، ومن عليهم دخول امتحان تحديد المستوى سواء من الأئمة أم من خطباء المكافأة، الأمر الذى قوبل برفض واستنكار شديد اللهجة بين الأئمة.

التحرير