قاضي محاكمة الطفل زياد في “مقاومة السلطات”: «ايه يثبت إن ده المتهم؟»

قاضي محاكمة الطفل زياد في “مقاومة السلطات”: «ايه يثبت إن ده المتهم؟» قاضي محاكمة الطفل زياد في “مقاومة السلطات”: «ايه يثبت إن ده المتهم؟»

أرشيفية

أكد محمود الشناوي، دفاع الطفل زياد القناوي٣ سنوات، أن اليوم كان أول جلسات نظر جنح مستأنف مدينة نصر على حكم حبس الطفل سنة، في مقاومة السلطات.

 

وأشار الشناوي، أن زياد حضر الجلسة وفي يده عبوة عصير، وحينما مثل أمام المحكمة سألت المحكمة أين المتهم، فقال هذا هو المتهم، فابستم القاضي، “ايه اللي يثبت أن ده المتهم؟”،فرد المحامي ” شهادة ميلاده .. وبعدين مين اللي يثبت ان النيابة العامة هي اللي عملت القضية”.

 

وأضاف الشناوي، القاضي مزح مع زياد، فقال له “أنت اسمك اية”، فرد الطفل “انا برئ يا بيه”.

وألمح أنه طعن بالتزوير الخاصة البيانات الواردة بالطفل، ليمنع مسؤلية الطفل مما نسب إليه لعدم أهليته القانونية، ضد مدير إدارة المحاجر، لترفع المحكمة الجلسة للحكم.

تعود القضية إلي أواخر العام الماضي، عندما تلقت مباحث قسم شرطة أول مدينة نصر، بلاغًا من مدير إدارة الأمن بمشروع المحاجر بالقاهرة، يتهم فيها زياد قناوي بقيادة سيارة محملة بالرمال، بسرقة مواد محجرية، والقيادة بصورة جنونية، وتعريض القوة المرافقة له للخطر، وحكم عليه أمام محكمة بالسجن سنة وتعويض ٢٥٠ الف جنيه غرام

أونا